مأساة رغيف الخبز في البوكمال

286

لا تزال مأساة أهالي البوكمال مع رغيف خبزهم قائمة في الفرن الآلي بالبوكمال منذ عدة أشهر بالرغم من زيارات المسؤولين وأصحاب القرار في المحافظة للفرن عدة مرات ولكن دون جدوى ودون تحقيق أي نتائج إيجابية في تصنيع رغيف خبز أسوة ببقية الأفران في المحافظات السورية.


نعني به رغيفا قابلا للأكل وليس علفا للحيوانات التي ربما ترفض تناول هذا الرغيف الذي أصبح عبارة عن عجين حامض لم تمر عليه النيران سوى قليلا هذا ناهيك عن الأشكال الهندسية الأخرى حيث المثلث والمستقيم والمستطيل أما الدائرة فليس لها وجود بين اشكال الرغيف الهندسية، هذا هو الحال لرغيف يتكسر بعد ساعة أو ساعتين من الانتاج فقط في ظل فوضى عارمة ورقابة غائبة وعلى مرأى من الجميع.
ونحن ندعو كل صاحب قرار أن يطلع على انتاج الفرن الآلي من الخبز الحامض والعجين المتكسر لعل وعسى أن تكون هناك معالجة ورأفة بالمواطنين الذين يشتكون من الخبز في كل مرة وكل يوم دون أن يقوم أحد من المحافظة أو مديرية الأفران أو حماية المستهلك بمعالجة وضع انتاج الرغيف بالبوكمال
مساعد العلي

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار