مجتمع

الفتى زين العابدين.. ابن لكل آباء وأمهات الوطن

عندما يذهبون إلى الموت سراعاً يتوضأون بالشمس ويصلون كالعاشقين، يمضون لا شيء معهم سوى الدم في الجسد والله والوطن في الروح، لم يكونوا من دنيانا ليتشبثوا بها، لا يربطهم بها سوى الأرض والعرض يدافعون عنهما من المحراب العالي.

قافلة الشهداء المقدسة لم تكتمل بعد لأن فرحة الوطن وناسه لم تكتمل، ينقصها القليل البسيط، رتوش على لوحة الانتصار المرسومة بدماء الروح والريحان والسندس والاستبرق، والفتى الغض في العمر القوي في الجسد وضع لجسده عنوانا حيث لا تحمل العناوين إلا الأجساد المنذورة لتراب خلقت منه.

رياض المغير الرجل الذي نذر نفسه لإنقاذ الناس

ارتبط اسمه بفوج إطفاء ديرالزور كونه يمتلك من القوة والشجاعة الشيء الكثير للتعامل مع أي طارئ خاصة في حالات الغرق والحرائق، وهو بطل جمهورية في الملاكمة واتبع دورات كثيرة في مجال الغطس والإنقاذ ومع الممارسة العملية اكتسب الكثير من الخبرة، يسرد الكثير من الحكايا التي تشدك لمعرفة تفاصيلها المشوقة فكان يتصدى لأكثر المهمات صعوبة وخطورة وفي ذاكرته الكثير منها رغم مرور السنوات الطويلة على تفاصيلها

منتجات 500 امرأة في معرض تدوير المخلفات بالحسكة

منتجات متنوعة صنعتها ايادي 500 امرأة ضمها معرض مشروع “اديم” الخيري الذي اقيم مؤخراً في مدينة الحسكة مختتماً دورة تدريبية تعلمت فيها المشاركات مهارات الاستفادة من المخلفات المنزلية والطبيعية في أعمال فنية ويدوية ابداعية.

البجارية..الوليمة الأشهر في ريف دير الزور

 

تعتبر البجارية إرثا شعبيا فهي الوليمة الأكثر شيوعا وانتشارا في الريف الممتد على مساحة محافظة دير الزور، وبالأخص الخط الغربي، ما تكون هي الحاضرة الوحيدة في الأفراح والأتراح.

تطبخ البجارية من قبل الرجال لا النساء اللواتي يقمن بتجهيز الخبز وصب الطعام المطبوخ بالسمن العربي حصرا، وتبدأ عملية التحضير بعد ذبح الخروف وتقطيعه إلى قطع كبيرة تملأ الواحدة منها الكف ومن المعيب عندهم أن تكون أي قطعة منها صغيرة حيث توقد النار من أغصان غليظة من الأشجار اليابسة ثم توضع القدور عليها بعد غمر اللحوم بالمياه وتترك حتى النضج.

(الجول).. الحاضر الغائب في ذاكرة الديريين

لا تزال طلعات الجول في ذاكرة الديريين التي اعتادوا عليها في فصل الربيع بدءا من منتصف شباط إلى منتصف نيسان، إذ تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع تدريجيا على اعتبار أن المنطقة صحراوية فيخرج أكثر من نصف أبناء المدينة يوم الجمعة ومنذ الضباح الباكر قبل شروق الشمس بساعة على أقل تقدير إلى (الجول) والمعروفة عند أبناء المنطقة بالمالحة وهي أرض في البادية السورية تقع على تخوم المدينة على طريق دمشق.

حليب روحو... جزء من الذكريات الديرية

بياعة الحليب مهنة اختصت بها النسوة في دير الزور منذ القديم، إذ كان أهل المدينة يستفيقون على صوت بياعة الحليب وهي تصيح حاملة على رأسها طنجرة كبيرة منذ الصباح الباكر وقبل شروق الشمس (حليب روحو) وهي تجول في حارات المدينة وأزقتها ولم يكن لديها ميزان، إنما مكيالها طاسة تتسع لكيلو من الحليب.

السيالي .. الفطور الديري غير اليومي

معروفة أصناف الطعام التي توضع على مائدة الفطور الصباحي حيث يتكون الفطور عند الغالبية في سورية من جبنة وزعتر ولبنة وزيتون وهناك من يضيف البيض المقلي أو المسلوق والزبدة والمربيات الى جانب الشاي ويضع الحليب ، إلا أن هناك فطوراً يتألف من ثلاثة أصناف وهي الفول المدمس والحمص والفلافل وغالباً ما يكون بجانبها أنواع المخلل والبصل والنعناع ، أما أيام الجمعة فغالباً ما يقتصر الفطور على المأمونية مع القشطة أو الفورة أو السيالي .

الديرية " أم سعد " .. تصنع مؤونتها بعيداً عن الجاهز والمعلب

 

اعتادت أم سعد أن تصنع مؤونتها التي تحتاجها من أطعمة في المنزل لاستهلاكها في فصل الشتاء بعيداً عن شرائها من الأسواق وبعيداً عن المعلبات .

 تقول أم سعد : ورثت عن أمي رحمها الله تصنيع المؤونة التي يحتاجها المنزل في فصل الشتاء حيث أقوم بتصنيع الكشك والبامياء المضغوطة والباذنجان المحفور للتيبيس على أشعة الشمس إضافة الى البامياء اليابسة والملوخية ولم تقتصر بالتصنيع على تلك المأكولات بل تعدت الى أبعد من ذلك فأنواع المربيات والدبس البندورة ودبس الفليفلة والفليفلة الحمراء الناعمة التي تقوم بتجفيفها قبل طحنها يتم تصنيعها جميعها منزليا .

هلال الميادين يوزع ثلاثة آلاف سلة غذائية للأهالي العائدين

 

وزع فرع الهلال الاحمر بمحافظة دير الزور 3000سلة غذائية على الأهالي العائدين الى مدينة الميادين مقدمة من قبل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر الدولي .

وأفاد الدكتور عامر العليوي مسؤول فرع الهلال الاحمر بمدينة الميادين أن السلة احتوت على مواد غذائية حصرا" شملت سكر - رز- زيت وبقوليات اضافة الى حبات كلور لتنقية مياه الشرب موضحاً بأن التوزيع تم عن طريق قوائم بأسماء الأسر القاطنة بالمدينة بعد إبراز الوثائق اللازمة لهذا الغرض وخصوصا" البطاقة العائلية .

يذكر أن  شباب متطوعون من أبناء مدينة الميادين قاموا بالتوزيع وبإشراف الجهات المختصة بالمدينة

عبد المجيد الرحمو

الصفحات

اشترك ب RSS - مجتمع