ثقافة

الكتاب وسيلة اتصال معرفية لا بديل عنها

ما يزال الكتاب وسيلة الاتصال الأكثر قوة وغنى  بالمعرفة، حيث تسعى الدول الى اقامة اكبر المكتبات نظرا لما يحمله الكتاب من قيمة معرفية وتمتعه بالديمومة رغم سيطرة وسائل الاتصال الحديثة ومواقع التواصل والمواقع الالكترونية .

 فالكتاب يعد من اقدم الوسائل المعرفية وهو الدليل والاثبات لتاريخ الشعوب وحفظ اصولها بكل امانة من جيل الى جيل ومن زمن لآخر حيث يعد وثيقة تاريخية وثقافية ولذلك تسعى الشعوب والامم على اختلافها الى جمعها والحفاظ على هذا الكنز العظيم المعرفي .

اسماعيل حسني.. صاحب اللوحات الشعرية الناطقة

واحد من رواد الحركة التشكيلية في دير الزور، ويتعارف التشكيليون فيما بينهم عليه تحت اسم الأب الروحي للحركة، حيث قام إلى جانب كل من خالد الفراتي ومنير اسماعيل، ويتميز حسني بخلفيته الأدبية والمسرحية الثرة التي قام بتحويلها إلى لوحات، رسم البيئة الفراتية وقراها الريفية حيث كان اللون الأصفر هو المسيطر على وهج اللوحة بصيفها الحار واللاهب والذي كان يعكس ما بداخل الفنان من أثر عميق ومتأجج للأماكن التي وطئتها قدماه وجالت فيها ذاكرته البصرية بما تحمله من إحساس وجداني من تقلبات الحياة وهمومها وقساوتها 

قصائد عن الأم وتضحياتها في لقاء شعري بثقافي الحسكة

تضمن اللقاء الشعري الذي أقامته مديرية ثقافة الحسكة اليوم قصائد لعدد من الشعراء الشباب تناولت معاني الحب والفخر والاعتزاز بالأم السورية أيقونة التضحية والمجد والعطاء.

وافتتح اللقاء الذي أقيم في المركز الثقافي العربي في مدينة الحسكة بقصيدة “صبرا أمي” للشاعر خضر خليل ضمنها معاني الاعتزاز بالأم السورية الموحدة لأبنائها التي علمتهم حب الوطن والاعتزاز بترابه والإقدام والتضحية بكل ما تجود به النفس ليبقى محصنا عصيا على الأعداء.

أمجد غازي .. ريشته هي قلمه و دمه هو ألوانه

يعد الفنان التشكيلي أمجد غازي من أبرز الفنانين التشكيليين في سورية و الوطن العربي، سخّر حياته للفن و الابداع و قد وأضفى على الفن التشكيلي طابع الاتقان و الصفاء و الجمالية ، الفنان الراحل ابن محافظة دير الزور من مواليد 1964 .

 عمل  لمجلة أسامة  و مجلات  عربية كثيرة للأطفال حيث تفرد في الليونة و قوة الخطوط و حيوية الاشكال فقد كان يبدأ يومه بالرسم و ينام و هو يرسم ، الفن كل حياته هذا ما ذكرته زوجته نسرين ، تخرج من كلية الفنون الجميلة قسم العمارة الداخلية بدمشق عام 1997 .

العيون الفراتية..معين الجمال وينابيع الإلهام

لم يخل الشعر الشعبي في وادي الفرات من ذكر محاسن العيون وصفاتها بل وحتى في قوالبها وألوانها، تعتبر العيون في الشعر الفراتي إحدى المفاتن الأساسية عند شعراء الغزل، وبعضها كتبها بألوان السويحلي والعتابا وأبو الرود حتى اتصف الشعر الذي يصف العيون بالشعر العذري والكلمة الرقيقة.

لقد أبدع شعراء الفرات في وصف العيون الجميلة التي يمتزج فيها الغموض والجمال والسحر، فقالوا:

أمس وردن على الخابور والعين... ومعجبني سواد الهدب والعين

وجــع مابيج بــس الرمد والعين... ومكدرة على فــرق الحبـاب.

عاشق الرحبّة...الأديب الدكتور شاهر امرير جمع بين الأدب بصنوفه والتاريخ

جمع بين الأدب شعراً ورواية ، نتاجاً ودراسة ، ناهيك عن ولعه  بعموم الشأن الثقافي و الفكر السياسي ، لديه شغف معرفي مبكر للقراءة منذ الصغر، فكان دافعه لاقتناء الكتاب من مصروفه اليومي ، ليُكوّن مكتبة شخصية ضخمة تشتمل مختلف عناوين الثقافة .

عروض فنية وفلكلورية لأطفال مشروع (تميز) في القامشلي

احتفاء بعيد الأم أقامت جمعية الاحسان الخيرية في القامشلي بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للطفولة “اليونيسيفاليوم حفلا تضمن عروضا مسرحية ورقصا غنائيا وكورالا لأطفال مشروع “تميز”.

وبين عضو مجلس ادارة الجمعية رياض العنيز بتصريح لمراسل سانا ان الحفل يأتي احتفاء بعيد الام وتقديرا لدور الامهات البارز في تربية وتعليم الاطفال ضمن مشروع “تميز” ومتابعتهن المستمرة للاطفال حتى يعودوا إلى المدارس.

خالد الفراتي ..سيد الصنعة التشكيلية في دير الزور

هو رائد الحركة الفنية التشكيلية السورية وأحد مؤسسيها ويعد أكبر مدرسيها الاوائل المخضرمين في دير الزور,

بعد تخرجه من جامعة دمشق كلية الفنون الجميلة حزم حقائبه وذهب إلى مسقط رأسه لتعليم الفن لأبناء مدينته التي أحبها إلى درجة لا توصف والتي جعلت منه مثالا يحتذى به .

عندما نتحدث عن خالد الفراتي فإننا نتحدث عن مسيرة حافلة بالإبداع والانجازات،  نتحدث عن شخص أفنى حياته بين الريشة واللوحة  وخدم الفن بأفضل ما يستطيع, وقدم أعمالاً كثيرة ما تزال شاهداً حياً عن فن خالدٍ لا يفنى على الدوا م.

مصطفى عبد القادر.. شيخ الكار وعكازه القلم

(لو أن شهيتك مفتوحة للطعام بقدر القراءة لأصبحت الآن بوزن الفيل) هكذا كان أصدقاؤه يقولون له، فهذا الرجل يقرأ حتى وهو نائم، وهذه ليست دعابة فقد سألته مرة عن ذلك فقال: (أحلم بأني أقرأ).

يعد الدكتور مصطفى عبد القادر الأب الروحي للثقافة في دير الزور رغم أنه قليل الإنتاج، وربما تعود قلة إنتاجه لانشغاله بدعم الآخرين وتقويتهم فهو ،حسبما يقول ، يرى نفسه في منجزات الآخرين وخصوصا الجيل الشاب الذي يعول عليه الكثير في المسرح والقصة اللتين هما بمثابة (براءة احتكار) لعبد القادر في دير الزور إن جاز التعبير.

الحمد مشاركاً في مهرجان الشعر العربي

 

يشارك الشاعر " عبدالناصرالحمد " في مهرجان الشعر العربي الذي تستضيفه مكتبة الأسد الوطنية بدمشق

وذلك بمناسبة اليوم العالمي للشعر ، المهرجان الذي يقام غدا ً الثلاثاء يستضيف مجموعة من نخبة الشعراء وهم

: صالح هواري ، رضوان السح ، عصام التكروري ، سامر كحل ، طهران صارم ، أمير سماوي ، محمد علي الخضور    ، يتخلل المهرجان عزف على العود لـ " تالة سليم سلام "

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة