ثقافة

دخول (أل) التي بمعنى (الذي) على الأفعال في اللهجة الديرية

كثيرة هي الكلمات التي يرددها الديريون والتي تتضمن دخول (أل) على الأفعال ولا يعرفون السبب لأنها لهجة أبائهم أجدادهم وقد رصد اللغويين منذ القديم شاعر تميم شهير هو الفرزدق في قوله :

ماأنت بالحكم الترضي حكومته                          ولا الأصيل ولا ذي الرأي والجدل

وقد أورد هذا البيت ابن هشام شاهداً في شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب حيث أدخل الشاعر (ال) على الفعل (ترضي) ولم ينكر هذا الإدخال أحد من معاصري الشاعر أو خصوصه لأنها لهجة قبيلة تميم

كما أدخلوا (ال) على الظروف مثال : (العنده عويل مستريح) وكذلك على الحروف مثل (المن ايده الله يزيده )

خالد السلامة .. خيال شاعر جمع بين الأصالة والمعاصرة

شاعر بالفطرة، هيأته ملكته اللغوية التي أبحر في فنون بيانها وبديعها وعلم المعاني الذي امتلك ناصيته ليكون فارسا في ميدان القوافي وإماما في محراب الشعر العربي المعاصر وأبجديته ونجما في سماء الإبداع.

نشر أول قصيدة له في مجلة رابطة الوعي العربي في دير الزور بعنوان (الملاح الهرم)  عام 1961 التي كان عضوا فيها ولم يكمل الثامنة عشرة من عمره، إذ بدأ يقرض الشعر وهو لا يزال فتيا في الرابعة عشرة، كما نشر في ذات العام دراسة أدبية نقدية في مجلة الآداب اللبنانية، كان بارعا في الرسم بالكلمات إذ مكنه خياله الواسع الطيف أن يجمع الأصالة والمعاصرة متسلحا بعاطفته الجياشة وروعة تصويره.

الغنائيَّة الشعريَّة في " نجمة وهلال " لشاعر الطفولة جمال علوش

يشكلُ الشِّعر الغنائي جُزءاً كبيراً في ديوان العرب، حيثُ تمثلت القصيدة العربيَّة الغنائيَّة في كلِّ تعبير ذاتي وجداني، ارتبط في جوهره بالغناء والموسيقا، والبوح العاطفيّ، وقد تطوَّر هذا اللون تبعاً لتطوّر الحضارة الإنسانيَّة.

الأمثال الشعبية.. التأثّر بواقع المجتمع...والتأثير فيه.

الأمثال الشعبية عبارات موجزة، بعضها عفوي وهو الأكثر، وبعضها الآخر مؤلف بطريقة فنيّة.، تتضمّن  فنّ السجع احياناً.. هذه العبارات تقال أحياناً اثناء أحداث او بعدها، فيرتضيها الناس ثم يتناقلونها ويطبّقونها على قصص أو أحداث مشابهة.. سواء أكانت الأحداث فعلية أم روائية..

وقصدنا من عبارة:(التأثر بواقع المجتمع)  أنّ الامثال تعتبر انعكاساً طبيعياً لواقع المجتمع وأوضاعه الاجتماعية والثقافية والمالية، لأنّ هذه الأمثال تتكرر ويتداولها أفراد المجتمع برضا وتسليم..

الإمالة والوقوف بالسكون في اللهجة الديرية

الإمالة وهي في الأغلب إمالة الألف نحو الياء، تقول : محريث بدلاً من محراث ومجديف بدلاً من مجداف وميزين بدلاً من ميزان ، وتحدث في الأسماء الخماسية التي رابعها ألف وهناك شواذ حيث نقول : مثقال ومفتاح بدون إمالة وهذه الإمالة تعود أصلاً إلى لهجة قبائل تميم وتغلب وبكر ، والإمالة ليست عيباً في اللهجة كما يظن الكثيرون فقد وردت في إحدى القراءات القرآنية الإمالة بالياء : " والضحي والليل إذا سجي " و " بسم الله مجربها ومرسيها"

" الثقافة في مواجهة الإرهاب " في ملتقى البعث الحواري بالحسكة

أقيم ملتقى البعث للحوار في الحسكة تحت عنوان ( الثقافة في مواجهة الإرهاب ) تحدث فيه الدكتور نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب العرب والاديب مالك صقور، فيما أدارت الملتقى  جازية الشيخ علي رئيسة مكتب المنظمات و النقابات و التي بدأت حديثها عن دور الثقافة في بناء الحضارات و الشعوب، مشيرةً إلى أن الجميع بات يعلم أن الثقافة هي الوعاء الحضاري للأمم و أن الهجمات التي مورست على سورية لم تكن هجمات عسكرية بحتة بل كانت هجمات فكرية و ثقافية استهدفوا بها ضعاف النفوس .

التلتلة في اللهجة الديرية

 

هناك كلمات يلفظها أهل محافظة دير الزور يظن الغالبية أنها عامية وهي في الأصل فصيحة , والتي تدخل في باب التلتلة , وهي كسر حروف المضارعة  إذا كانت نون أو ياء أو تاء .

فالأصل أن نقول : نَعرف ونَدري لكن في التلتلة نقول : نِعرف و نِدري وتِعرف وتِدري ويِعرف ويِدري وهذه لا يلفظها إلا أبناء دير الزور .

أما الفعل المبدوء بالهمزة للدلالة على المتكلم مثل ( أعرف وأدري ) فيفتحون أوله للدلالة على أنه للمفرد المتكلم , لكنهم يكسرون أوائل الأسماء مثل ( شِعير وبِعير ) وهي من لهجات بني أسد وقضاعة وكلب وهذا ما درجت عليه .

علاء الدين عليوي .. شاعر عاش في الظل

 

الشاعر علاء الدين عليوي شاعر فذّ كان يمتلك ناصية اللغة وفنون البديع والمعاني والبيان وبالإضافة إلى ذلك أحد رواد النقد فكان الشعر ومضة فكر ونفثة قلب وكان الشعر عنده مطية العاطفة الجياشة والمشاعر الدافقة

كان شعره أدباً هادفاً اتجه به إلى الإنسان فكان ملماً بآداب العرب منظومها ومنثورها قديمها وحديثها وكان ذا  خيال واسع قادراً على الغوص في مجالات الفكر والفلسفة من خلال قصائد نظمها لاتزال ماثلةً في وجدان المعاصرين

(الإدارة المحلية آفاق وأهداف) في ملتقى البعث للحوار

 

يلقي الدكتور راغب العلي رئيس جامعة الفرات محاضرة بعنوان : الإدارة المحلية ، الآفاق والأهداف ودورها المأمول في الوقت الراهن وذلك ضمن فعاليات ملتقى البعث للحوار

اليوم الخميس 9 – 8 – 2018 الساعة 12 ظهراً في قاعة المؤتمرات بفرع الحزب.

خالد جمعة

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة