تحقيقات

جسر حطلة .. بناؤه أو إصلاحه مسألة حياة لريف دير الزور الشمالي ؟!


لعل أبرز الأضرار التي طالت البنى التحتية في ديرالزور هو تدمير الجسور ، لا يحتاج المرء هنا التذكير بالمعاناة التي خلفتها عمليات التدمير والتي قام بها ما يسمى بـ " التحالف الدولي " وبشكل ممنهج ، فتقطيع الجسور يعني أن مدن وأرياف الضفة الثانية من نهر الفرات حيث التماس مع مواقع ما يُعرف بـ " قسد " تعيش وضعا ً صعبا ً للغاية وبالخصوص في قرى شمال المدينة ( حطلة ، الحسينية ، مراط ، مظلوم ، خشام ) التي تحررت من الإرهاب .

هل أتاك حديث الميادين؟ .. الكهرباء غائبة والماء والخبز والغاز والصحة والمحروقات متعثرة !!


قرابة العام مر على تحرير الجيش العربي السوري وحلفائه لمدينة الميادين من الإرهاب الداعشي المجرم، وعودتها إلى حضن الوطن.، حيث سمح للأهالي بالرجوع إلى بيوتهم ، وممارسة حياتهم الطبيعية بعد أن قام الجيش العربي السوري بتأمين المدينة  ونزع الألغام التي زرعها تنظيم داعش الإرهابي لبدأ  عودة الأهالي
وقد وصل عدد العوائل العائدة إلى أكثر من 1000 عائلة من مدينة كان عدد سكانها قبل الازمة يقدر ب 50 ألف نسمة، وذلك بسبب غياب شبه كامل للخدمات الضرورية التي تشجع عودة الأهالي إلى بيوتهم  وهوالامر الذي دفع القاطنين إلى الشكوى وشرح معاناتهم في المدينة .
مجلس مدينة .. اسم دون فعل :

الرقة ... بنت الرشيد وأم العجيلي

الرقة لؤلؤة الفرات، وعاصمة الرشيد، المدينة التي أخرجت ريبعة الرقي وعبد السلام العجيلي واحدة من المدن التي يعشقها السوريون، ذات تاريخ عطر عامر حفلت به كتب المؤرخين من ياقوت الحموي مرورا بالمستشرقين وحتى كتاب التاريخ الحديث، أولتها الدولة السورية العناية والرعاية منذ التصحيح فتحولت من بلدة إلى مدينة حديثة تزهو بين مثيلاتها من مدن الوطن.

حدث ولا حرج .. مشاكل وهموم لا تنتهي في المناطق المحررة من الرقة

بين حماة ودير الزور :

الطبقة ومعدان جناحا الرقة الكبيران ومعدان هي الجسر الذي يصل بين الرقة ودير الزور ، هناك كان يوجد كل شيء يصل بين المحافظتين التوأمين من مستوى التجمع البشري وطبيعته وصولا إلى الربط الاقتصادي وهنا كمنت مصيبتها حين أدرك تنظيم داعش الإرهابي أهميتها فجعل منها واحدة من نقاط تمركزه الكبيرة الثلاث إضافة للرقة والبوكمال.

بورصة أجور النقل إلى دير الزور

استغلال وفوضى سعرية وغياب الاجراءات الرادعة !؟

تحقيق / خميس الهتيمي

حالة من الفوضى والفلتان والغلاء الفاحش في الأسعار وأجور نقل المسافرين من وإلى محافظة دير الزور لم يسبق لها مثيل ولم تجدِ معها كل الإجراءات والقرارات الوزارية الورقية دون وازع من ضمير أو رأفة بالمواطن الذي أضاع بهجة العودة للديار واستنزف ما تبقى من مدخراته. 

يترافق ذلك مع غياب شبه تام للرقابة المعنية على الشركات ومكاتب السفر التي تستغل حاجة أبناء المحافظة للتنقل لاسيما مع تواتر عودة المهجرين والموظفين إلى مناطقهم.

أضرار كبيرة لحقت بالقطاع السياحي في ديرالزور

المدن بنات الأنهار كما يقر علم الآثار والمؤرخون، وعلى ضفاف الفرات بدأت الإنسانية ترسم ملامحها حين ولدت ونمت واشتد عودها الحضاري هناك من بقرص إلى ماري إلى دورا أوروبس إلى رحبة مالك في كرونولوجيا ثابتة تجزم أن الحضارة البشرية قالت كلماتها الأولى ومشت خطواتها الأولى على هذه الأرض.

جسور دير الزور .. شرايين الحياة مقطّعة

لؤلؤة الفرات ، مدينة الجسور وألقاب كثيرة تطلق مدينة ديرالزور ، ولكل لقب منها سبب ، فلقب مدينة الجسور يطلق عليها نظرا لكثرة الجسور المشادة في عموم المحافظة ، حتى ارتبطت هذه الجسور تاريخيا بذاكرة أهلها ، لكن الحرب الدائرة على سورية منذ سنوات ، أفقدت المحافظة هذا اللقب بعد أن دُمِرت كل جسورها .

جسور ديرالزور :

الصفحات

اشترك ب RSS - تحقيقات