محليات

اكثر من 500 طن من الشعير تم تسويقها إلى اعلاف الحسكة

وصلت كمية الشعير التي تم تسويقها إلى مراكز تسويق الشعير في محافظة الحسكة إلى 500 طن

وقال المهندس ياسر السيد علي مدير الفرع بالحسكة  إلى ان مراكز استلام الشعير جاهزة لاستلام أي كمية يتم تسويقها إلى تلك المراكز في مدينتي الحسكة والقامشلي

وأشار  إلى ان الفلاح الذي يرد تسويق انتاجه إلى فرع مؤسسة الاعلاف مراجعة دائرة الزراعة واخذ منشأ زراعي حيث يتم استلام الشعير بكيس خيش خط احمر غير مشقوق ويتم ارجاع قيمته للفلاح بفاتورة الشراء بمبلغ وقدره 250 ليرة سورية

تسويق 20 طن من القمح الى فرع الحبوب بالقامشلي

وصلت كمية القمح التي تم تسويقها 20 طن الى مراكز تسويق القمح بفرع الحبوب بالقامشلي  وقال المهندس عبيدة علي مدير فرع مؤسسة الحبوب في القامشلي

ان الفرع يستمر ببيع الاكياس في مركزي الثروة الحيوانية في مدينة القامشلي ومركز غويران في الحسكة  حيث تم بيع 2 مليون و 50 الف  كيسا فارغا للمنتجين لزوم تسويق القمح

مؤكدا استمرار عمليات البيع حاليا حيث تسير العملية بوتيرة عالية وهناك إقبال من قبل المنتجين والفلاحين

محافظ دير الزور يتفقد الامتحانات العامة

تفقد محافظ دير الزور محمد قدور العينيه امتحانات الشهادة الثانوية في عدد من المراكز واطلع على سير الامتحانات وجاهزية القاعات واستمع من الطلاب عن مستوى الاسئلة والاجواء بصورة عامة .

واكد العينية ان الامتحانات تسير بصورة هادئة بعد ان تم تجهيز كافة سبل نجاحها بجهود مخلصة من العاملين في التربية ، واشار ان الارهاب يحاول ان يطفئ نور العلم لكن ابناء دير الزور ورغم كل المعاناة والحصار يصرون على حمل مشعل العلم ليضيء دروب النصر .

انخفاض اسعار الخضار بأسواق الحسكة وارتفاع اسعار السكر والرز

انخفضت بعض اسعار الخضار حيث وصل سعر البندورة إلى  / 260 / ليرة كما انخفض سعر البطاطا حيث يترواح سعرها من 150 إلى 200 ليرة ومنشأها سوري وهي تأتي  من المحافظات الاخرى و الفليفلة  الحادة  سعرها وصل 500 ليرة سورية والبصل اليابس سعر الكيلو 150 ليرة سورية  والباذنجان سعره 300 ليرة والكوسا حوالي 150  ليرة سورية بينما الفاصولياء الخضراء 450  ليرة سورية ايضا اما الخيار يباع بحوالي من 100 وحتى 200  ليرة سورية اما الثوم الاخضر يباع من 350 ليرة وحتى 600 ليرة حسب النوع والمواد تنخفض اسعارها وترتفع حسب توفر المادة

وقفة تضامنية بالقامشلي مع اسر الشهداء الذين ارتقوا نتيجة تفجيرات طرطوس وجبلة

نظم تجمع الوحدة الوطنية بالقامشلي بمشاركة الفعاليات الأهلية امام المركز الثقافي العربي بالقامشلي  وقفة تضامنية مع أسر وعائلات الشهداء والجرحى الذين ارتقوا وأصيبوا في التفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها مدن طرطوس وجبلة والقامشلي

وأعرب المشاركون عن استنكارهم لهذه التفجيرات مؤكدين الوقوف صفا واحدا مع الجيش العربي السوري الذي يسطر البطولات لدحر الإرهاب وتطهير سورية من دنسه

حصاد مساحة 2800 هكتار من القمح و 274 الف هكتار من الشعير بالحسكة

بدأت عمليات حصاد القمح في محافظة الحسكة حيث وصلت المساحة المحصودة الى نحو 2450 هكتار من القمح البعل و 350 هكتار من القمح المروي 

فيما تستمر عمليات حصاد الشعير حيث بلغت مساحات الشعير المحصودة في محافظة الحسكة منذ انطلاق عمليات الحصاد بداية الشهر الحالي وحتى الان تم حصاد نحو  266900 هكتار من الشعير البعل و 17500 هكتار من الشعير المروي  توزعت في مختلف مناطق المحافظة

وقال المهندس عامر حسن  مدير الزراعة بالحسكة الى  أن عمليات الحصاد مستمرة حيث تسير في جميع انحاء المحافظة دون عوائق تذكر

تحسن الواقع الكهربائي بمدن ومناطق الحسكة

شهدت مدن ومناطق محافظة الحسكة تحسنا ملموسا في الواقع الكهربائي نتيجة وصول كميات جيدة من التيار الكهربائي من محطة سد تشرين بريف مدينة حلب

وأشارت مصادر مؤسسة الكهرباء إلى أن الكمية الواصلة من محطة تشرين تتراوح الى حوالي  100 ميغا واط يوميا بعد إنجاز خط الربط بين محطة مبروكة بريف الحسكة ومحطة سد تشرين بريف حلب وتركيب نحو 22 برجا ناقلا للكهرباء إضافة إلى ما يتم إنتاجه من محطة توليد الطاقة الكهربائية في السويدية بريف المالكية

عضو المكتب التنفيذي بالحسكة يؤكد جاهزية مراكز تسويق الشعير

اكد السيد نواف الدهام عضو المكتب التنفيذي لقطاع الري والزراعة في محافظة الحسكة إلى ان مراكز استلام الشعير جاهزة لاستلام أي كمية يتم تسويقها إلى تلك المراكز في مدينتي الحسكة والقامشلي

وأشار الدهام إلى ان الفلاح الذي يرد تسويق انتاجه إلى فرع مؤسسة الاعلاف مراجعة دائرة الزراعة واخذ منشأ زراعي حيث يتم استلام الشعير بكيس خيش خط احمر غير مشقوق ويتم ارجاع قيمته للفلاح بفاتورة الشراء بمبلغ وقدره 250 ليرة سورية

وبين عضو المكتب إلى ان سعر كيلو الشعير هو 75 ليرة سورية وهو سعر تشجيعي قدمته الحكومة هذا العام للفلاحين

رغم الحصار ...مشروعات انتاجية صغيرة في دير الزور

رغم الحصار المفروض على مدينة دير الزور الا ان مساحة العمل تزداد بازدياد مساحة الامل بالفرج القريب .

ومن رحم الحصار تولد افكار وتنبثق مشروعات دعم لمواصلة الحياة في هذه المدينة التي تحتاج لكثير من العمل والانتاج .

مشروع خبز الصاج

الصفحات

اشترك ب RSS - محليات