أعمدة الرأي

الفتوة والخطر

بات على رجال الفتوة أن يستشعروا حراجة موقفهم في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم المؤهل لدوري المحترفين بعد أربع تعادلات متتالية من ذهاب الدوري وبات أمر لقاء الحرية يوم الأربعاء القادم في الجولة الأخيرة من الذهاب يتطلب منه الفوز للصعود إلى قمة الدوري وإيقاف تقدم الحرية الذي يحتل الصدارة برصيد سبع نقاط وضرب عصفورين بحجر واحد كما يقول المثل.

خنساوات الصبر

هي علاقة تبدأ بانشطار خلجة القلب إلى نبضتين الأولى فيه والثانية في جوف به الحنان دثار .

حب بلون الخلود يبزغ في نور داخلي يتبرعم داخله و يتسرب منه إلى الحياة تمتمات حياة ، تمطره  الجوارح كل خيرها وتبقى تحاسب نفسها على تقصيرها و قلة حيلتها .

معركة وعينا

لا شك أن ما تعيشه  سورية  من أزمة، يحتاج منا وعياً لخطورة الاستهداف الجاري ، هي حرب استخبارات تواجهها منظومة الدولة السورية مؤسسات ومجتمع .. عين هنا نضعها على دير الزور ، دائرة النظر يجب أن تعقل أن أمريكا تعمل جاهدة على عرقلة عودة الحياة الطبيعية هناك ، صحيح أن الأمر جار على مستوى سورية ، غير أن النشاط الأمريكي في دير الزور شرقاً وعموم الشرق والشمال الشرقي السوري يُبرز بوضوح حجم الانخراط الأمريكي في هذه العرقلة .. لأمريكا أدواتها المكشوفة والواضحة لكل ذي عقل ، يمكن رصدها في العناصر الآتية التي شكلت متكأ الاستراتيجية الأمريكية الصادرة مؤخرا :

دير الزور.. الجيش يحطم الرهان

لم تكن الخارجية الأميركية تقدم توصيفا للواقع عندما أعلنت منتصف العام 2015 أن القضاء على تنظيم داعش الإرهابي يحتاج إلى نحو خمس سنوات بقدر ما كانت تقدم توطئة لخطة عمل أميركية ستتبناها واشنطن خلال السنوات المقبلة متأبطة حزمة غليظة من الأسهم وفرها لها التنظيم الإرهابي لاكتساب امتياز إضافي وتمرير مشاريعها في المنطقة على حساب أمن واستقرار شعوب هذه البقعة الأكثر حساسية على خارطة الجغرافيا السياسية الدولية.

كسرة خبز وصمود بندقية تتحرر .... وحصار ثلاث سنوات ينتهي

 مفرداتي اصغر بكثير من مشاعري ..... وكيف لهذه المفردات ان تختصر ليال من القلق والترقب والاشتياق وسنين من الجوع والتعب والقهر والخوف والحرمان ؟ ثلاث سنوات ... كان بيننا وبين الموت فيها كسرة خبز وصمود بندقية ثلاث سنوات ونحن نعيش على بعد أمتار من أقذر البشر ثلاث سنوات تعرضنا خلالها لآلاف القذائف الغادرة ثلاث سنوات من العطش ونحن على ضفاف الفرات ثلاث سنوات من الجوع ونحن بلد الخيرات ثلاث سنوات كان أطفالنا خلالها محرومين من كل شيء فمن بقي منهم على قيد الحياة كبُر قبل أوانه.... ومن مات ذهب الى ربه وهو جائع كيف للغتي ان تعبر عن ما كان ينتابنا من ألم غياب الأهل وفقدان الأحبة ؟

كرة الفتوة ... عين على القادم

اثرت التريث عدة ايام بعد هبوط كرة الفتوة بانتظار انتهاء زوبعة العواطف التي تابعناها عبر صفحات التواصل الاجتماعي والتي تلونت بين مدافع ومهاجم للاعبين والمدربين والادارات التي تعاقبت على الفريق وبين مهاجم لاتحاد الكرة والحكام وبين مستجد لامل بالبقاء في دوري الاضواء بقرار اتحادي او مكرمة قيادية . وما اريد الحديث عنه الان هو ان الفتوة قد اصب حالان رسميا في عداد اندية الدرجة الادنى من دورينا الذي تختلف مسمياته في كل موسم وهذا اول مؤشرات التخبط الذي تعيشه اتحاداتنا الكروية التي لم تنجح خلال السنوات الاخيرة بوضع تسمية او صيغة او نظام للدوري !!!

دير الزور تبحث عن ابنائها

الواقع المرير الذي نعيشه مر جزء منه على معظم المحافظات وسمعنا عن المساهمات التي قدمها ابناء هذه المحافظات وخاصة المقتدرين ماليا للتخفيف من معاناة ابناء مدينتهم على العكس تماما جرى في دير الزور ... الميسورون من ابناء المدينة اكتفوا بالابتعاد عنها واذا كلف احد منهم خاطره نشر (بوست ) على الفيسبوك ينعي فيه حال مدينته مقابل الف منشور يحتوي صوره وعائلته وامامهم مالذ وطاب وحولهم مايبعث الدفء شتاء والبرودة صيفا ....

غرب العراق ... شرق سورية !!

سأورد في بداية حديثي واقعة حدثت في مدينة دير الزور لأبني عليها ما كان يخطط  لسورية والمنطقة ككل , ففي العام 2008أو ربما 2007, لم أعد أذكر عام الحدث بالتحديد  , دعيت وآخرين من أبناء قرية  " حطلة " ( تعد إداريا ً حي من أحياء المدينة ) للقاء يجمعنا وصحفية أمريكية تعمل مديرة لمكتب الشرق الأوسط في صحيفة " الواشنطن بوست " ومعها مترجم عراقي عرَفني على نفسه – لم أعد أذكر الإسم – ولكني أذكر بأنه شقيق مراسل قناة " العربية " في بغداد , محور اللقاء هو استطلاع كامل عن التركيبة المجتمعية في ديرالزور بما فيها الطائفية , شمل الحديث أيضا ً نظرة الناس في ديرالزور للمقاومة اللبنانية " حزب الله " بُعيد احتلال

الصفحات

اشترك ب RSS - أعمدة الرأي