أعمدة الرأي

هل يضيع التراث الفراتي

سعى الكثير من أهالي دير الزور وخصوصا المهتمين بالتراث إلى توثيق الحياة الفراتية بكل معانيها المادية والمعنوية وذلك نظرا لما تزخر به المحافظة من تراث تفخر به.

ولعل الهجمة الشرسة التي تعرضت لها المحافظة قد نالت من التراث وما تم توثيقه ما أدى إلى ضياع الكثير من ذلك التراث سواء المحفوظ  في المراكز الثقافية وأماكن حفظ التراث او ذاك المحفوظ في المكتبات الشخصية على كافة مستوياتها بالنظر إلى أن التدمير جاء على الكثير منها حالها كحال بقية القطاعات وما نالته من تدمير على أيدي الإجرام

سورية .. دمت بخير

 

 

ذات الاسطوانة يتكرر ترديدها ، ما يؤلم أنها تُصاغ من دمائنا ، يعلو صراخ ( الأبيض الغربي ) وقاعدته المتقدمة في أرض العرب ( إسرائيل ) ومعهم ( تُبّع  العربان ) ، كذبة الكيماوي التي رافقت الأزمة السورية منذ العام 2013 باتت كما كرة الثلج ، لكن الشمس كفيلة بإذابتها ، طبيعة الأشياء ، والشمس حتما ً لا تحجب  بغربال .

الفتوة في دائرة الأزمة والحلول

 مايحدث  في نادي الفتوة يمكن تلخيصه بعناوين ثلاثة " وضع صعب - وليس بجديد  - ولكن ماهو الحل ؟"

نقول صعب لان فارق النقاط بيننا وبين من يعتلي مقعدي المقدمة بدأ يتسع وصحيح ان التعادل أفضل من الخسارة لكنه اضاع نقاطا كثيرة ولاسيما التعادلات التي كانت على ارضنا "المفترضة " والتي ساهمت بتدهور الحالة المعنوية لدى اللاعبين ولدى الجمهور على حد سواء .

عبير أو سعير

 بين فكينا موطئ لعبير أو سعير ، و في أحداقنا صور لغرباء  نطلق عليهم أحكاما ً تتعلق بمجملها بهواجس ذاتنا الشخصية و بعض من احتمالات بإمكانها أن تكون في الواقع مرمى للإنصاف أو الظلم .

فنستمع من خلال إطلاق أحكامنا على الآخرين لصوت خافت داخلنا أشد صرامة معهم و أكثر تسامحا ً معنا ، غذته حاسة أرضعتها أنانيتنا فكبرت و هي تتصيد أخطاءهم رغم أننا قد نتشابه و إياهم بالذنب أو تكون لنا بهم و به صلة قربى .

النصر صبر .. ليس إلا !!

تفكيك المشهد الإرهابي كان عمل الدولة السورية منذ أن بدأت الأزمة في العام 2011، بين الفعل التكتيكي والاستراتيجي صاغت سورية معادلاتها بعيداً عن فحيح أفاعي التضليل ، بنت سورية معادلتها على  وحدة الأرض والشعب وحفظ القرار المستقل ، هو ذا خبز سورية الذي لا تساوم على خلقه ، صنعت هجمة الأعداء المتلبّسة لبوس المطالب الإنسانية عالمها الافتراضي المتكئ على ( ربيع عربي ) أنتج في تونس ومصر واليمن وليبيا وفقاً لما هو مخطط ، في خطاب للهدف ، نعم للهدف حيث سورية التي ستُضاف إلى قائمة ولادات الربيع العربي الأمريكي المفترض ، من ثورة تتلطى خلف مطالب إنسانية في الحرية إلى نزع القناع بـ " لحى " إسلامية مزيفة تقت

الفتوة والخطر

بات على رجال الفتوة أن يستشعروا حراجة موقفهم في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم المؤهل لدوري المحترفين بعد أربع تعادلات متتالية من ذهاب الدوري وبات أمر لقاء الحرية يوم الأربعاء القادم في الجولة الأخيرة من الذهاب يتطلب منه الفوز للصعود إلى قمة الدوري وإيقاف تقدم الحرية الذي يحتل الصدارة برصيد سبع نقاط وضرب عصفورين بحجر واحد كما يقول المثل.

خنساوات الصبر

هي علاقة تبدأ بانشطار خلجة القلب إلى نبضتين الأولى فيه والثانية في جوف به الحنان دثار .

حب بلون الخلود يبزغ في نور داخلي يتبرعم داخله و يتسرب منه إلى الحياة تمتمات حياة ، تمطره  الجوارح كل خيرها وتبقى تحاسب نفسها على تقصيرها و قلة حيلتها .

معركة وعينا

لا شك أن ما تعيشه  سورية  من أزمة، يحتاج منا وعياً لخطورة الاستهداف الجاري ، هي حرب استخبارات تواجهها منظومة الدولة السورية مؤسسات ومجتمع .. عين هنا نضعها على دير الزور ، دائرة النظر يجب أن تعقل أن أمريكا تعمل جاهدة على عرقلة عودة الحياة الطبيعية هناك ، صحيح أن الأمر جار على مستوى سورية ، غير أن النشاط الأمريكي في دير الزور شرقاً وعموم الشرق والشمال الشرقي السوري يُبرز بوضوح حجم الانخراط الأمريكي في هذه العرقلة .. لأمريكا أدواتها المكشوفة والواضحة لكل ذي عقل ، يمكن رصدها في العناصر الآتية التي شكلت متكأ الاستراتيجية الأمريكية الصادرة مؤخرا :

دير الزور.. الجيش يحطم الرهان

لم تكن الخارجية الأميركية تقدم توصيفا للواقع عندما أعلنت منتصف العام 2015 أن القضاء على تنظيم داعش الإرهابي يحتاج إلى نحو خمس سنوات بقدر ما كانت تقدم توطئة لخطة عمل أميركية ستتبناها واشنطن خلال السنوات المقبلة متأبطة حزمة غليظة من الأسهم وفرها لها التنظيم الإرهابي لاكتساب امتياز إضافي وتمرير مشاريعها في المنطقة على حساب أمن واستقرار شعوب هذه البقعة الأكثر حساسية على خارطة الجغرافيا السياسية الدولية.

الصفحات

اشترك ب RSS - أعمدة الرأي