أعمدة الرأي

يشاع .. وننفي !

تعمل الاشاعة على خلق اشياء لاصلة لها بالواقع ، والأكيد ان المطلوب في هكذا اشاعات ايجاد ردود فعل بعيدة عن الواقع ، واتخاذ مواقف مسبقة لاحيثيات واقعية لها ، مما لاشك فيه ان هكذا اشاعات ليست بريئة وبالخصوص مايتعلق بالأوضاع الحالية في محافظة ديرالزور ، من هنا نشير الى استهداف جار أداته الاشاعات ، استهداف يطال الريف الغربي لديرالزور والذي حرره ابطال الجيش العربي السوري العام المنصرم ، كما يطال بالتحديد مدينة الميادين بثقلها السكاني ، يحاول اصحاب الاشاعات العمل في معزوفتهم عبر منحيين لمنع الناس من العودة للميادين وريفها ، المنحى الاول يتصل بعدم توفر الامان  يجاريه بالمقابل عزف على عدم توفر الخدم

الدراما السورية ... هموم الوطن ام واقع مشاكلنا الاجتماعية ؟!


تألّقت الدراما السورية..واكتسحت العالم العربي..ولاشك ان هذا لوحده ليس دليلا كافيا..على جودة وانسانية ورقي العمل الفني..فربّ مشهور يضرّ ولاينفع..
لأنّ مقاييس الجودة لاتنحصرفي الجانب الفنّي وتقنيات التنفيذ..بل تتعدّى ذلك لتصل الى القيم والاهداف..
لكن هذا الانتشار حتما دليل على قدرة الفن السوري على جذب المشاهدوتشويقه للمتابعة الى آخر العمل..

العرب والعرس العالمي


 بعد أيام قليلة ستكون كل أنظار العالم نحو مكان واحد فقط ، روسيا الاتحادية التي ستكون أراضيها مسرحاً لمعارك كروية طاحنة في العرس العالمي مع النسخة الحادية والعشرين لنهائيات كأس العالم لكرة القدم ، بدءاَ من 14 حزيران الجاري ستكون الملاعب الروسية ميداناً لصراعات كروية نارية بين أفضل المنتخبات العالمية .

العشق الممنوع

التلفاز ضرورة عصرية ، ومتابعة الأعمال الدرامية أصبح جزءاً من يوميات معظمنا الرمضانية بعد أن غدا رمضان موسم عرض أحدث الأعمال التي عليها أن تنقل لنا  صورة الواقع كما هي بمصداقية وواقعية ومواكبة لما يحدث عبر مسلسلات تمثل قضايا اجتماعية أو (تابو ) ، فتخاطب عبر الشاشات العقل الجمعي الذي يتناول  بطريقة مباشرة أو غير مباشرة قريبة  أو بعيدة المدى ما يطرح في هذه الأعمال و بالتالي تؤثر على مليارات المشاهدين منهم الأطفال والمراهقين والبسطاء من يحاكون ويقلدون دون تفكير أو محاكمة .

زواج بالإكراه

 الزواج زرع الروح والجسد في حياة تبحث عن الاكتمال بنيّة الاستمرار ، ليس لحظة إعجاب أو نزوة عابرة أو علاقة مؤقتة ، ولكي يثمر هذا الزرع لابد أن يكون حجر الأساس لنجاح الزواج الرغبة المتبادلة والقناعة التامة بالشريك والاختيار الصحيح من غير فرض أو إجبار . في كل الشرائع السماوية لا يوجد نص يؤيد فكرة الزواج بالإكراه ، وفي الشريعة الإسلامية ذهب أغلبية أهل العلم إلى أن الرضا شرط ليعقد الزواج ولا يجوز إكراه الفتاة ، كما أكد النبي صلى الله عليه وسلم أن الثيّب لا بد أن تعلن موافقتها على الزوج صراحة والبكر يكتفى بسكوتها .

شارع الحوض بعد شارع ستة إلا ربع

ما من أحد إلا ويذكر شارع ستة إلا ربع وهو السوق التجاري الأكثر شهرة قبل الأزمة وما يزال حديث الديريين ولهم فيه حكايا وذكريات حيث كان مصدر ترفيهم وما من مضيف من الديريين إلا ويصحب مضيفه في زيارة لشارع ستة إلا ربع قبل أن يصحبه إلى الجسر المعلق حيث كان مصدر فخرهم.

محلات شارع الحوض تحاول جاهدة أن ترقى لمستوى محلات ستة إلا ربع في محاولة من أصحابها لعودة مجد ذاك الشارع بما كان يحفل ويرقى.

زيدان والريال عظماء اوروبا

للعام الثالث على التوالي يؤكد زين الدين زيدان والريال إنهم عظماء اوروبا لكرة القدم بعد الفوز بنهائي دوري الأبطال لكرة القدم على حساب ليفربول الإنكليزي بثلاثة  أهداف مقابل هدف ليؤكد ريال مدريد سطوته الاوربية في إنجاز لم يسبقه أحد من قبل في عالم الكرة المستديرة .

ريال مدريد كان على مستوى الحدث وعرف كيف يتجاوز رغبة وعطش ليفربول للفوز باللقب الأوروبي الاغلى على مستوى القارة العجوز والمسابقة التي تعتبر الحدث الثاني بعد كأس العالم إن صح القول من حيث الجوائز المالية وكثرة عدد النجوم المتواجدة في الأندية الاوربية وغلاء أسعارهم التي تتجاوز ميزانيات دول .

الشخصانية..

البلاد التي يحكمها الجانب الشخصي بلاد متخلفة..بل متجهة الى عكس الحضارة...بلاد تسبّح بحمد الملك...وتركع وتسجد للأمير..

بلاد محكومة لشهواته...وعنترياته....وشؤونه الخاصة..

يستطيع فيها ان  يقوم بحرب. يسخّر لها كل مقدّرات البلاد..

حربه هو....ولا مصلحة او راي للشعوب او ممثليها...في هذه الحرب..

هذا الجانب الشخصي يتمدّد كثيراً على سياسة البلاد فيصبح محورها...كلما كان واقع السلطة محكوما بيد الملك او الامير او ما شابه. بدون مؤسسات سياسية تصادق او ترد اقتراحاته..

وهو واقع خطير جدا..

مالح حلو

 الثقة الرابط الأهم في العلاقات الإنسانية يليها الحب والاهتمام فالظفر بثقة الآخرين أهم من الظفر بحبهم وأكثر ديمومة ، وقد تكون نقطة الجذب لعودة العلاقات بعد انقطاعها . هذه الثقة التي لا تأتي من فراغ أو من مصادفة بل بتكرار مواقف الصدق والوفاء بالوعود والحب ، فتتحول إلى إيمان بالآخر وتصبح ركيزة ثابتة وعماداً لعلاقة سوية دائمة . و على العكس حين يدخل الشك و يؤجج النار في العلاقات ويصبح المولد الأساسي للإحباط أو لخيبة كادت أن تقل خسائرها فيما لو كانت خيبة من عدم تقديم شيء أو عدم الرد والإدلاء بدلو الكذب .

الصفحات

اشترك ب RSS - أعمدة الرأي