ماذا يجري في نادي الفتوة ؟

مأمون العويد

أحداث درامية متسارعة شهدها ليل نادي الفتوة قبل مباراته مع الطليعة غدا الثلاثاء ضمن الجولة الحاديةعشرة من منافسات دوري المحترفين لكرة القدم ، تطيح بالكابتن أحمد جلاد و تأتي بأحمد عزام كمدرب جديد لرجال الفتوة بعقد كلف خزينة الأزرق كما اعلن 50 مليون ليرة سورية .

مجلس الإدارة من جانبه أصدر بيانا إعلاميا حول هذا التغيير المفاجئ قال فيه : قامت إدارة نادي الفتوة مؤخراً برفع الراتب الشهري للكابتن احمد جلاد وتخصيص مكافأة قيّمة على أي نتيجة إيجابية للفريق ،ولكن تفاجئ السيد رئيس نادي الفتوة بعد إعلامهِ من عضو الإدارة السيد مهند السالم بأن الكابتن أحمد جلاد لم يكون متواجداً بتدريبات الفريق إن لم يتم دفع مبلغ مالي قد طلبهُ سابقاً علماً أن جميع الرواتب والإلتزامات المترتبة على مجلس الإدارة كانت مدفوعةسابقاً وبموعدها وبما فيهم الكادر التدريبي واللاعبين ،ومع ذلك قام السيد رئيس النادي بمحاولة الاتصال مع الكابتن أحمد جلاد أكثر من مرة ولم يتم الإجابة على جميع الاتصالات ، ومن مبدأ عدم المساس بآلية العمل واستمراريتهِ ،قررت الإدارة إنهاء تكليف الكابتن أحمد جلاد .

جرت العادة في كل دوريات العالم أن يكون التغيير عندما تسوء النتائج ، فيتم تغييرالكادر الفني بقصد إحداث صدمة ايجابية للفريق ، لكن الذي جرى أن الجلاد غادر البيت الأزرق في ظروف غامضة بعد منتصف الليل وهو الذي حقق نتائج ايجابية خلال توليه مهمة قيادة الفريق بعد استقالة المدرب أنور عبد القادر على أثر الخسارة القاسية أمام الوثبة برباعية بيضاء في المرحلة الرابعة من عمر الدوري ، حيث فاز الفتوة معه على النواعير 2/1 وخسر من الوحدة بظلم تحكيمي الكل يعرفه بنتيجة 3/2 وفاز على حطين3/1 وتعادل مع جبلة في اللاذقية 2/2 و فاز على عفرين 3/ 2 وتعادل الفتوة و الكرامة في حمص 1/1.

إذا في المحصلة نتائج جيدة للفريق ثلاث انتصارات وتعادلين وخسارة واحدة في ستة مباريات تحت قيادة المدرب المقال بانتظار نتائج الفريق خلال المرحلة المقبلة مع الكابتن أحمد عزام والأهم نتيجة غدا أمام الطليعة على أرض ملعب تشرين على اعتبار أن مسيرة الدوري سوف تتوقف لفسح المجال امام منتخبنا الوطني الأول خوض مباريات كأس العالم مع كوريا الجنوبية ومن ثم الإمارات قبل عودة الدوري من جديد للانطلاق .