بصمة عبد القادر تمهد طريق البقاء أمام الفتوة

basmaa.jpg

لم يتوقع أكثر المتفائلين بالفتوة السوري (الأخير ب5 نقاط) أن يهزم الجيش المتصدر برصيد 34 نقطة، يوم الإثنين الماضي بهدف وحيد، ليكون الفوز الأول أزرق دير الزور، بعد مواجهة مثيرة للغاية، قلب المنتصر فيها التوقعات التي رجحت فوز منافسه بفارق كبير من الأهداف.

الفتوة تخلى عن المركز الأخير للحرية، وكلاهما بات في رصيده 8 نقاط.

هجوم الفتوة الأضعف بين فرق الدوري، حيث لم يسجل سوى 8 أهداف في 17 مباراة، فيما دخل مرماه 22 هدفا.

3 أسباب تمهد لبقاء الفتوة في دوري الكبار، نرصدها في السطور التالية:

إستراتيجية مختلفة

نجحت إدارة نادي الفتوة بإقناع المدرب أنور عبد القادر، بقيادة الفريق بالمرحلة المقبلة، بعد أن قاد الفريق خمسة مدربين في الجولات الماضية أبرزهم اياد عبد الكريم وعساف خليفة وسائد سويدان وهمام همزاوي.

 وتسلم عبد القادر مهامه بشكل رسمي قبل موقعة الجيش ب48 ساعة، ليرسم استراتيجية جديدة ومختلفة، شعارها طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة، فنجح عبد القادر بترسيخ ثقافة الفوز مهما كان الفريق المنافس.

الفتوة لعب مباراة تكتيكية أمام الجيش، مع تركيز كبير، وتوازن بين الخطوط الثلاث، فقدم أفضل مبارياته وسط فشل من هجوم الجيش باختراق دفاعاته.

حافز كبير

مجلس الفتوة رفع من قيمة المكافآت مع دعم معنوي كبير، ووعود بدعم مالي أكبر، في حال حقق الفريق نتائج جيدة، ونجح بالخروج من النفق المظلم، ليكون حافزا كبيرا للاعبين لتقديم أفضل ما لديهم.

عبد القادر وصف قرار مجلس الإدارة بالجيد، والمهم للغاية وجاء في توقيت مثالي.

تألق عرابي

بشكل ملفت تألق يزن عرابي حارس الفتوة، ليساهم في الفوز على الجيش حين تصدى لخمسة كرات صعبة، مع ركلة جزاء نفذها قصي حبيب، ليؤكد أنه صمام الأمان، ليرفع من معنويات لاعبيه وسقف طموحاتهم في المواجهات المقبلة التي وصفها أنور عبد القادر بالمصيرية ولا تقبل القسمة على اثنين.

رقم العدد: 4782