أنور عبد القادر :قبولي تدريب الفتوة مغامرة.. ونحتاج لمعجزة

anwr.jpg

أكد أنور عبد القادر، مدرب نادي الفتوة أن قبوله مهمة تدريب الفريق، وهو يحتل المركز الأخير دون أن يحقق أي فوز، مغامرة ومهمة صعبة للغاية.

وقال عبد القادر "من واجبي كلاعب ومدرب سابق للفريق، ألا أرفض نداء الاستغاثة، وهو واجب لكل محب وداعم وخبرة فنية وإدارية، لإنقاذ الفريق من الهبوط رغم صعوبة الموقف".

وتابع: "أهم الصعوبات لدي هي عدم وجود مساحة زمنية للعمل لتنفيذ الرؤية التي وجدتها بعد دراستي لواقع الفريق، وخاصة الجانب التكتيكي، كنا نحتاج لوقت أكبر وهي ميزة غير متاحة، بسبب ضغط مباريات الدوري، ولذلك اتجهنا للجانب المعنوي والذهني، وبدورنا كجهاز فني سنبذل أقصى جهد ونعتمد على التوفيق ومن ثم تفاعل اللاعبين، وقدرتهم على تنفيذ التعليمات، ومن ثم التوفيق من رب العالمين".

وأكمل: "لا يمكن أن أعد الجمهور بالبقاء في دوري الكبار، وهو المكان الطبيعي للفتوة، ولكن أعده بأن نقدم كل ما لدينا، من خبرة وإمكانيات وطاقة، ودعم معنوي، نحتاج لمعجزة من الله حتى نبقى بين الكبار، فموقفنا محرج والصعوبات كثيرة، ونحن لا نملك إلا القليل".

وختم: "على الجميع الوقوف مع الفريق، ورفع معنويات اللاعبين واستنهاض أفضل ما لديهم، وأتمنى أن تخدمنا باقي النتائج لنحقق الفرحة لأنصار النادي، رغم صعوبة المهمة".

رقم العدد: 4779