لامبارد: حُرمنا من ركلة جزاء.. والفار لا يسير في طريق صحيح

lambred.jpg

قال فرانك لامبارد مدرب تشيلسي، إنه يشعر بخيبة أمل وانزعاج بعد حرمان فريقه من ركلة جزاء خلال تعادله بدون أهداف مع مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز، أمس السبت.

وأعاق هاري مجواير مدافع يونايتد سيزار أزبليكويتا قائد تشيلسي، أثناء التنافس على لعب الكرة بالرأس في الشوط الأول، لكن حكم الفيديو المساعد رفض مطالبة النادي اللندني باحتساب ركلة جزاء بعد مراجعة الواقعة.

وأبلغ لامبارد الصحفيين "أعتقد أنها كانت ركلة جزاء واضحة. لم أستطع مشاهدتها في وقتها من مكاني وهذه القرارات تكون صعبة على الحكم. لهذا السبب نستخدم حكم الفيديو المساعد، لكنه رفض احتسابها بسرعة".

وأضاف "كان يجب أن يأخذ وقته ويطلب من الحكم مشاهدتها على الشاشة. إذا كان شاهد الواقعة على الشاشة، كان سيحتسب ركلة جزاء، ولذلك أشعر بإنزعاج. هناك خيبة أمل لأن اللوائح بدت تسير في الطريق الصحيح".

وتابع "كان الحكام يذهبون إلى الشاشة أكثر في بداية الموسم. الشخص الموجود بالملعب يجب أن يتحمل المسؤولية عن طريق الذهاب إلى الشاشة".

وبهذه النتيجة بقي يونايتد بدون أي انتصار في الدوري على ملعبه أولد ترافورد هذا الموسم، وقال المدرب أولي جونار سولسكاير، إن فريقه كان يفتقد طاقة الجماهير التي لا يسمح لها بالحضور في خضم أزمة كوفيد-19.

لكن المدرب النرويجي، أبدى حماسه إزاء المشاركة الأولى للوافد الجديد إدينسون كافاني، الذي انضم إلى يونايتد في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقال سولسكاير "أظهر لمحات مما يستطيع فعله. سيمنحنا قوة في منطقة الجزاء، إنه مهاجم صاحب خبرة وكلما مررنا له الكرة داخل وحول منطقة الجزاء فإننا سنحصل منه على أهداف".

رقم العدد:4696