الخانكان يعتذر مجدداً

hnkan.jpg

من العاصمة الأردنية عمان كشف مدربنا الوطني عماد خانكان عن أن شخصية معروفة مقربة جداً من رئيس نادي الاتحاد مفيد مزيك عرضت عليه تدريب الفريق الحلبي بعد رحيل المدرب التونسي اليعقوبي والذي تصادف بنفس الموعد الذي أعلن فيه الخانكان استقالته من تدريب فريق معان الأردني بعد نحو سبعة أشهر وصفها مدربنا بالناجحة وهو الذي قاده مدرباً في ١٢ مباراة رسمية فاز منها بتسع مباريات وتعادل بواحدة وخسر مباراتين ، لكن محاولات إدارة معان بالتدخل في عمل الجهاز التدريبي وارتفاع سقف مطالبها التي كانت في البداية تثبيت الفريق في بطولة الدوري الممتاز وهو الصاعد حديثاً إليه لمطلب آخر كبير وشاق هو التأهل للعب والمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي العام المقبل جعلت الخانكان يسارع للانفصال الودي فكانت الاستقالة التي لم تنته معها علاقته الودية مع إدارة النادي الأردني .

وأعلن الكابتن عماد في هذا الإطار أن جوابه للطلب الاتحادي كان بالاعتذار نظراً لانشغاله بمفاوضات جادة مع ناد قطري يلعب بدوري أندية الدرجة الأولى وسفره للدوحة التي بقي فيها لمدة ٣٦ ساعة اجتمع خلالها مع إدارة النادي القطري ووضع فيها رؤيته وتصوره وسمى أيضاً كامل الجهاز التدريبي الذي أصر الخانكان أن يكون سورياً بامتياز وعاد بعدها مدربنا إلى عمان في انتظار الجواب الرسمي للنادي القطري خلال الأيام القليلة القادمة .

وعلق الخانكان على طلب نادي الاتحاد الأخير له بالقول : يكفيني فخراً أن أكون مطلوباً لأندية كبيرة وعريقة عربياً وآسيوياً كالاتحاد والكرامة الذي لم ينقطع تواصلي مع إدارته لاسيما مع رئيس النادي غسان القصير وعضو الإدارة فراس صنوفي وأنا أرى أن أمور النادي كلها في تحسن بما فيها أوضاع فريق الرجال بالدوري الممتاز ويستحق مدربه عبد القادر الرفاعي منحه المزيد من الدعم وأنا أيضاً على تواصل مستمر معه .

رقم العدد:4500