ذكريات الزمن الجميل .. أحمد الخليف حارس رجال الميادين ..جميعنا نقف مع نادينا

zkryat.jpg

مأمون العويد

أعرب أحمد الخليف حارس نادي الميادين عن استعداده للوقوف بجانب ناديه الميادين، ولم يخف سعادته  بعودة النشاط للنادي، حيث قال نادينا له فضل كبير علينا ، ونحن مستعدون للوقوف بجانبه بكل الوسائل حتى لو اضطررت العودة للعب مجددا  .

أحمد الخليف حارس المرمى الخلوق لعب عدة سنوات لنادي الميادين وتدرج في كافة فئاته وكان من ضمن اللاعبين النخبة ،عندما صعد بناديه لدوري الأضواء، وكان حامي العرين آنذاك والحارس الأمين لفريق الرجال.  ومن منا لايذكر هذا الحارس الذي لعب بإخلاص وشرف لنادي الميادين وكان متألقا بكثير من المناسبات .

عن بداياته  قال : بداية دعوني  أقدم شكري وامتناني للإدارة التي رهنت نفسها وتركت عملها الخاص ونحتت بالصخر لإعادة تأهيل ملعب النادي وكان

zkrayt-zmn.jpg

 

 لها ما أرادت حيث قامت الإدارة مشكورة بإعادة تأهيل ملعب النادي وإعادة النشاط الرياضي لهذا الملعب متحملة كل  الصعآب، ونحن كلاعبين كبار بالعمر مستعدون لّلعودة واللعب مجددا لنادينا الحبيب وبدون أي مقابل  ،لأن النادي له فضل كبير علينا جميعا بل نحن نقدم المساعدة للنادي بكافة الوسائل المتاحة.

وأضاف بدأت اللعب من المدارس والأحياء الشعبية في فرق الانصار والعمال والأهلي ،وبدأت مع الميادين عام ١٩٩٤ ،وكان آخر موسم ٢٠١٢

وحاليا مشرف على تدريب حراس المرمى في نادي الميادين

أحمد محمود الخليف ١٩٧٨.

خريج المعهد الرياضي بدير الزور ٢٠٠١.

زمن نادي الميادين قديما أفضل من هذه الأيام كنا قديما نلعب للقميص واليوم للمال ،في الماضي اذا خسرنا كنا نبكي

واليوم مهما  كانت النتيجة فليست فارقة مع اللاعبين

في الماضي كان الاحترام موجودا بين جميع اللاعبين والإداريين .

ولكن اليوم للأسف فقدنا هذا الاحترام.

يعني أيام الزمن الجميل راحت.

وعن أحوال فرق القواعد يقول الخليف:  حاليا نادي الميادين مهتم كثيرا بالقواعد التي فقدت منذ أكثر من ١٥ سنة

لكن اليوم اهتمام غير مسبوق من الإدارة لفرق القواعد

اعتقد سيكون لهم شأن كبير في المستقبل القريب وخصوصا الناشئين..

بقية الألعاب نشاطها خفيف بسبب الظروف الراهنة وإن شاء الله يعود النادي بكافة نشاطاته الأخرى

لم ألعب سوى للقلعة الحمراء نادي الميادين

وتلقيت دعوة من الكابتن وليد مهيدي للعب في صفوف الأزرق  ،ولكن بسبب ظروف خاصة حالت دون ذلك.

الرياضة بشكل عام قدمت لي الكثير وخصوصا في نادي الميادين. قدمت لي الشهرة وحب الناس بسبب الرياضة كسبت الكثير من الأصدقاء داخل الميادين وخارجها من رياضيين وإعلاميين لهم مني كل التقدير والاحترام.

قبل الازمة كانت دير الزور من المحافظات المتميزة على المستوى الرياضي وفي جميع الألعاب وإن شاء الله تعود إلى ماكانت عليه اذا توفر مكان التدريب والمنشأت أما اللاعب فهو موجود

والدليل تواجد رياضيي دير الزور  مع أغلب الأندية وفي مختلف الألعاب فإذا اجريت الصيانة للمنشآت الرياضية في المحافظة ،سيكون لرياضة ديرالزور شأن كبير في النهاية أتمنى أن تعود الرياضة إلى سابق عهدها وتألقها في جميع الأراضي السورية.

كما اشكر جميع الإداريين الذين مروا على نادي الميادين

وجميع اللاعبين الذين لعبو لنادي الميادين من داخل الميادين وخارجها .

واتوجه بالشكر للكباتن الذين اشرفو على تدريبي  تحسين الرجا ومحمود عويد ومحمد الخلف عربوش و بهاء الأغا ونافع عبد القادر و أحمد الخضر.

كما اتوجه بالشكر للمدربين الذين اشرفو على تدريب نادي الميادين القيصر وليد مهيدي والعزيز اسماعيل فاكوش والمخضرم هشام خلف والعبقري جمال سعيد والمرحوم أحمد عسكر و الأستاذ فاضل الحسين والأستاذ عصام فريح  والكابتن عبداللطيف مطر  والكابتن بشار فريح والكابتن عمر الحمش والأستاذ محمد المداد وغيرهم عذرا أن نسينا أحد

كما أتوجه بالشكر الجزيل للجمهور الكريم الغالي لهم مني كل التقدير والاحترام

 وعن الاحتراف في بلدنا تابع الخليف المال ليس كل شيء والمال نزع اللاعب على وجه الخصوص لأن بوجود هكذا احتراف يضيع انتماء اللاعب للنادي الذي تربى به حيث أصبح اللاعب ينتمي للمال بالدرجة الأولى وهذا خطر على كافة أنديتنا برأيي يجب إدخال تعديلات على شروط الاحتراف باتحاد كرة القدم .

وختم الخليف حديثه بدعوته لجميع لاعبي النادي وبكافة فئاته العودة لنادي الميادين من أجل إعادة بريقه وإعادته لمكانه الطبيعي لأن نادينا الحبيب يستحق أن نرد ولو جزء من حقه علينا ( الوفاء ) لأن نادينا هو الذي كبرنا وعلمنا ألف باء كرة القدم .

وصعود النادي لدوري الدرجة الثانية بكرة القدم خطوة في الاتجاه الصحيح ،من أجل الوصول إلى مصاف دوري الكبار  بالفترة المقبلة ،التي تتطلب من كل أبناء نادي الميادين التكاتف والتعاون وخدمة ناديهم ، كذلك انطلاق بقية الألعاب الرياضية والعناية بها لوجود خامات ومواهب كثيرة يتوجب استقطابها وضمها لتكون قاعدة قوية في المستقبل القريب للنادي .

استحقاقات رياضية مهمة لمنتخباتنا الوطنية

خلال الاجتماع الأخير للمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام وافق على عدد من المشاركات لمنتخباتنا الوطنية في استحقاقات رياضية قارية ودولية ، حيث وافق على إيفاد بعثة المنتخب الوطني للمصارعة إلى الهند خلال الفترة من 17- 25 من شهر شباط القادم للمشاركة في بطولة آسيا ، وإيفاد بعثة المنتخب الوطني للتايكواندو إلى الإمارات خلال الفترة من 26-30 الشهر الحالي للمشاركة في بطولة العرب .

والمنتخب الوطني للملاكمة إلى الصين خلال الفترة من 31/1 ولغاية 15/2/2020 للمشاركة في البطولة التأهيلية للدورة الأولمبية ، والمنتخب الوطني للجودو إلى الكويت خلال الفترة من 30/1 ولغاية 3/2/2020 للمشاركة في البطولة العربية .

وبعثة المنتخب الوطني لكرة الطاولة إلى الأردن خلال الفترة من 22-27/2/2020 للمشاركة في بطولة غرب آسيا للرجال والسيدات ، وبعثة المنتخب الوطني لكرة الطاولة إلى السعودية في 24 الحالي للمشاركة في معسكر وبطولة الأمل للأشبال . وإيفاد بعثة المنتخب الوطني للمبارزة إلى البحرين للمشاركة في البطولة العربية للناشئين والشباب .

رقم العدد:4469