الفتوة والعودة لسرب الكبار

مامون العويد

ارتياح كبير يسود الشارع الرياضي الديري الذي يرى أن فرصة الفتوة بالعودة لسرب الكبار في هذا الموسم أصبحت ذهبية بعد كم الأسماء الخبيرة والمتميزة التي حفلت بها جوقة الآزوري والنتائج التي حققها ومعها تصدر مجموعته الرابعة وصعود هذا الموسم سيكون غير شكل إن صح القول لأنه سيحمل العودة القوية في اتجاهين الأول العودة لمصاف المحترفين والثاني هو العودة للديار حيث اشتاقت النفوس والحناجر لملعب الدير ومدرجاته التي اهتزت فرحا وطربا وهي ترى رجال الفتوة يصولون ويجولون على أرض المستطيل الأخضر ويقهرون كبار الكرة السورية وهذا الأمر ليس بالصعب والمستحيل ولكنه في نفس الوقت يتطلب من عناصر الفريق الاستعداد الجدي والالتزام بكل تعليمات الكادر الفني والإداري وتطبيقها لأن فرصة الصعود والعودة لسرب الأقوياء تكاد تكون واضحة المعالم لكل عناصر الفريق وعلينا الإستفادة من دروس الموسم الماضي وكيف ضاعت فرصة الصعود ونحن نقول لو شارك هذا اللاعب أو ذاك لفاز الفريق ....
الأماني شيء والواقع والإمكانيات المتوفرة شيء آخر المهم أن يتكاتف كل عناصر الفريق ويسعون  لتقديم كل ماعندهم في أرض الميدان عندها ستكون النتائج مرضية وملبية لطموحات الجماهير واللاعبين والمدرب والإدارة معا .
فرق المجموعة الجنوبية المحافظة والعربي والحرجلة إضافة للفتوة هي الأخرى تطمح لأن تنال ورقة الترشح الوحيدة عن المجموعة وهذا الأمر حق متاح لها وهي تملك من الإمكانيات مايجعلها مرشحة للمنافسة بقوة لرجال الآزوري وهذا يزيد من صعوبة وحدة التنافس بين الفرسان الأربعة ..
ويبقى العزم والحرص على تحقيق آمال عشاق الأزرق في نيل بطاقة الترشح والصعود أمنية نتمنى حدوثها  هذا الموسم .

العدد: 
4140
النوع :