محاضرة عن الجريمة وآثارها على المجتمع في ثقافي دير الزور

العدد: 
4104

 

أقيمت في ثقافي دير الزور محاضرة بعنوان ( الجريمة وآثارها على المجتمع) ألقاها العقيد إبراهيم العبدالله رئيس فرع الأمن الجنائي بدير الزور بدأها بالحديث عن الجريمة في المجتمع كونها ليست ظاهرة حديثة بل عانت منها المجتمعات القديمة وعرفتها التشريعات في مختلف العصور وكافة المجتمعات على مر العصور لم تخل من تماماً من الجريمة، فهي نتيجة حقيقية عمّا يثور عن تنازع غير شرعي وظاهرة الإجرام في المجتمع كانت ومازالت موضع اهتمام علماء القانون والاجتماع لما تثيره من اضطراب في العلاقات الإنسانية.

ثم تحدث عن تعريف عن الجريمة قائلا: (يمكن لنا أن نميز بين تعريفين أحدهما قانوني والآخر اجتماعي ، فالجريمة هي كل فعل أو امتناع ممنوع قانونا تحت طائلة العقوبة أما عن الآثار الناجمة عن الجريمة فتتمثل من النواحي الاقتصادية والاجتماعية أما الاقتصادية منها فلها آثار مباشرة تقع على الأفراد أنفسهم وآثار غير مباشرة تقع على المجتمع ككل في ما يتعلق بالآثار الاقتصادية على المجتمع عموماً لأنها ذات تكاليف كبيرة حيث أن قمع الجريمة وعقاب فاعلها يستلزم نفقات مالية ضخمة تتمثل بنفقات تحقيق العدالة)

 وتابع العقيد إبراهيم الحديث عن الآثار أما الاجتماعية منها فالأمن الاجتماعي الركيزة الأساسية لبناء المجتمعات الحديثة وعامل رئيس في حماية منجزاتها والسبيل إلى رقيها وتقدمها لأنه يوفر البيئة الآمنة للعمل والبناء ويبعث الطمأنينة في النفوس ويشكل حافزاً للإبداع والانطلاق . أما وسائل معالجة آثار الجريمة فقد عرض لها العقيد إبراهيم قائلاً : يمتلك المجتمع القدرة على تفعيل أدوات الضبط الاجتماعي ومعالجة الاختلالات الناشئة عن الجريمة كسلوك ضار بالمجتمع حيث تتولى الدولة بما تملك من أجهزة وقدرات في التصدي لكل الأخطار وتتبع من الوسائل والأساليب ما يكفل معالجة الاختلالات عن طريق وضع المخطط الاستراتيجي في رسم صورة المستقبل وتحسين الأوضاع بالمعيشية فالخطط التنموية ترصد الجانب المعيشي وتسعى إلى زيادة معدلات الدخل والأخذ بيد الفئات الاقل خطأ لتنال نصيبها من الرعاية.

 حضر المحاضرة فايز منديل وصالح الدندل عضوا قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي والدكتورة سهام الخاطر عضو المكتب التنفيذي  ورئيس شعبة التوجيه المعنوي في قيادة شرطة المحافظة وحشد من المهتمين.

خالد جمعة.

الفئة: