هيثم ديواني ... رسام وخطاط صاحب خيال واسع

العدد: 
4052

 

يعتمد الفنان الفراتي هيثم ديواني على مزج الإحساس بالموهبة التي يمتلكها من خلال تصاميمه التي يقوم بتنفيذها لتتمازج بوحاً وكلاماً تعبر عن رؤيته الداخلية ومدى مايجسده خلال تصميمه الفرات التقته وأجرت معه اللقاء التالي :

* اللوحة الفنية التي تقوم بتصميمها هي تجسيد لرؤية فما هي تلك الرؤية عند هيثم ديواني ؟

اللوحة الفنية هي تجسيد للفكرة التي يتم الاتفاق عليها وهي تتكون عندي من خلال فهم المضمون وبالتالي أقوم بالتصميم على إنه حالة فتتجاذب الفكرة داخلي لتنطبع تصميماً في النهاية ،وبالتالي تكون عملية إخراج اللوحة أو العمل بكل مكوناتها لتكون تصميماً ذا بعد ودلالات يعطي الفكرة حقها .

*عملت مؤخراً في تصميم أغلفة الكتب ماذا تحدثنا عن هذه التجربة ؟

تجربة تصميم الكتب كانت تجربة رائعة بدأت مع الشاعر خالد جمعة كأول مشجع للتجربة وثانيها أيضاً مع الشاعر الفراتي الدكتور أسامة الحمود و بعد ذلك عملت مع عدة دور نشر في سورية و مصر و السعودية و العراق و لبنان و الأردن وإيران وقمت بتصميم أكثر من 600 غلاف لشعراء و كتاب و روايات و بحوث علمية و دراسات .

* هناك بعد ثالث في تصميماتك له دلالة ماذا يحدثنا الديواني عن ذلك البعد ؟

البعد الثالث في التصميم يتجلى في كوني خطاط متمرس ورسام واعتمد بتصميمي على الخيال الواسع و الخروج عن المألوف و الجرأة بالتنفيذ و استخدام الحرف العربي في أغلب اللوحات كما أعتمد بالتصميم على حس الكلمات حتى تتناغم الصورة مع الكلمة بروح واحدة هكذا يكون عندي تصميم اللوحة وإخراجها بالشكل الذي تكون عليه ودون تلك الأشياء لا يمكن لتصميماتي أن تكون ناجحة .

*من أعمالك مؤخراً كان تصميم وتنفيذ لوحة النصر حدثنا عن الفكرة والتنفيذ ؟

أما عن تنفيذ لوحة النصر فتم طرح فكرة تنفيذ العمل على جدار بطول خمسين متراً وارتفاع ثلاثة أمتار ووقت التنفيذ كان ضيقاً جداً فقمت بطرح فكرة تنفيذ العمل على سيراميك و بعد تصميم قمت بطباعة اللوحة بدمشق و إحضارها إلى دير الزور خلال فترة شهر واحد و كذلك الإشراف على تركيب اللوحة البانورامية  وكانت أول تجربة طباعة ديجيتال على السيراميك بدير الزور و تكلل العمل بالنجاح .

* أنت بصدد تنفيذ دوار البانوراما  كيف كونت الفكرة والتنفيذ ؟

حالياً قمت بتجهيز عمل بانورامي جديد على مدخل دير الزور وهو القوس السابق وسنقوم بترميم القوس و تركيب سيراميك جديد يحتوي على صورة العلم السوري وصورة القائد الخالد حافظ الأسد وصورة للسيد الرئيس بشار الأسد و نحن بانتظار الموافقة على المشروع من الجهات المختصة مع العلم أن العمل السابق و اللاحق هو تبرع من شخصيات اقتصادية واجتماعية من أبناء دير الزور .

خالد جمعة

الفئة: