"الزواج بلا حب" يدفع لتسهيل الطلاق في بريطانيا

العدد: 
4051

 

تسعى الحكومة البريطانية إلى تسهيل إجراءات الطلاق، مدفوعة بقضية امرأة أجبرت على البقاء في ما وصفته بزواج بلا حب.

وقضت المحكمة العليا البريطانية في يوليو الماضي بضرورة استمرار تيني أوينز (66 عاما) في زواجها من هيو أوينز (78 عاما) الذي يبلغ 40 سنة، على الرغم من رغبتها في تركه.

ووصف القضاة هذه القضية بأنها "قضية مزعجة للغاية"، لكنهم قالوا إنهم ملتزمون بقوانين الطلاق في البلاد.

ويشترط القانون الإنجليزي على أحد الزوجين إثبات سلوك غير معقول مثل الزنا، أو الهرب، أو الانفصال لمدة خمس سنوات ما لم يوافق الطرفان على الطلاق.

وذكر موقع "باز نيوز" أن الوزراء سيشرعون في مشاورات بشأن إصلاح القانون. وأكدت المتحدثة باسم الحكومة في مجلس اللوردات، شارلوت فيري، "أننا نبحث عن طرق للحد من الصراع في حالة الطلاق".

وشهدت بريطانيا العام الماضي ، الطلاق الأكبر تكلفة في تاريخ البلاد، أو أغلى حالة طلاق يتم تسجيلها في تاريخ المملكة المتحدة، حيث أصدرت محكمة بريطانية حكما يلزم رجلا بسداد أكثر من نصف مليار لزوجته السابقة، نظير الانفصال عنها بعد 20 عاماً من العيش معها تحت سقف واحد.

ويعد هذا المبلغ هو أكبر مؤخر طلاق تقضي به محكمة الأسرة العليا في لندن طوال تاريخ عملها، إذ لم يسبق أن تم إلزام شخص بدفع مثل هذا المبلغ الضخم كثمن لطلاقه من زوجته.

الفئة: