الفنان التشكيلي عبد الحي حطاب .. نحات مجتهد يعمل بصمت

العدد: 
4051

الفنان عبد الحي حطاب عشق الفن التشكيلي منذ نعومة أظفاره إل أنه عكف الى فن النحت الذي فيه رأى ذاته فانكب مجداً في أعماله النحتية اعتمد الرمزية في أغلب منحوتاته متأثراً فيها بتراث المنطقة متجاوزاً في أغلبها المألوف .

استخدم العديد من المواد في تنفيذ أعماله الفنية الكتلية والجدارية : ( فخار- خشب – برونز – سيراميك – كسر سيراميك ...) ، وله في هذه التقنية أعمال جدارية معروفة ، ولوحات لشخصيات أغلبها في محل إقامته بدير عطية .

شارك في العديد من المعارض الرسمية وغير الرسمية ، ومعارض جماعية 6+1 التشكيلية كونه أحد أفرادها السبعة ، كما شارك في بينالي الشارقة الدولي ، ومهرجان المحبة والسلام ، وملتقى النحاتين الثالث في قلعة دمشق عام 1999 .

له العديد من المقتنيات في سورية والأردن والسعودية والمانيا وفنلنده وامريكا .

الفنان عبد الحي حطاب يمثل حالة من الفرادة والتميز ، فهوفي مجموعة 6+1 عزف منفرد يقسم أنغامه التشكيلية وتكويناته التعبيرية مجالات متمايزة عن أفراد الجماعة في سياق الاختصاص والمهارات التقنية في التعامل مع أدواته وخاماته .

فهو نحات مجتهد يعمل بصمت ، معتكفاً في مرسمه بدير عطية ، يصنع عوالمه البحتية تشكيلاً إبداعياً جميلاً في أثواب مزركشة .

والنحت لدى الفنان كما يراه ( عبدالله أبو راشد ) لا ينضوي في سياق جمالي تقني محدد ، وإنما يغوص فيه بعوالم الفكرة التي تقف وراءه مدلولات مباشرة أحياناً ، ورمزية في كثير من الأحيان .

الأعمال لدى الفنان عبد الحي تأخذ أنماطاً واقعية تعبيرية أو تحريرية متأثرة بتراث المنطقة ، وروحانية الزخرفة العربية الإسلامية .

فهو فنان امتلك كثيراً من الخصوصية وهذا ما بدا واضحاً في اعماله حيث تمكن من مادة الطين وطوعها بشكل ملفت للنظر وجمع في جدارياته ( الروليف والبارولييف والرسم واللون ) إنه السيراميك أو شيء من الخزف الخاص يشكل منه ما يريد .

يقول عنه الفنان أنور الرحبي :

ينقل الفنان في منحوتاته تلك التصرفات المغموسة بالانفعال الصادق ، المرأة بجمالها وأنوثتها أبرزها النحات الحطاب عبر معجنته فنجد عذوبة الالتفات بالصدر والردف والرقبة ، هذه تكون نوعية بالمقاييس والتركيب الموظف بمدى قيمة الكتلة النحتية .

يذكر أن الفنان عبد الحي حطاب من مواليد دير الزور 1943 درس في مدارسها وحصل على الثانوية عام 1965 ، نال درجة الامتياز في مشروع تخرجه ( الخصب ) من كلية الفنون الجميلة بدمشق عام 1966 ، كما درس مادة النحت في مركز أدهم اسماعيل ومادة الدمى في دار المعلمين العامة في دمشق.

ابراهيم مطر

الفئة: