خليل عبد اللطيف ... مهارات فنية وحرفية تصوغ التراث الفراتي

العدد: 
4048

 

لم يقتصر نشاط الفنان الفراتي خليل عبد اللطيف على تطوير معالم لوحته الفراتية والبحث عن تجديدها بكل ما يغني التراث بلوحات يكسبها طابعه الخاص الذي تميز به ، بل تعدى ذاك النشاط الدؤوب إلى دراسة الفن والتعمق بتفاصيله من حيث تكوين اللوحة إلى حالة الإبداع الفني وهي تتجلى في لوحات فناني الفرات فقام بدراستها وتحليلها وإبراز جماليتها وأعطى كل فنان ما يستحقه من خلال دراسته المعمقة التي ركزت بشكل جلي على ماهية اللوحة وخصوصاً التي تحمل الطابع التراثي الفراتي ليكون بالتالي موسوعة اهتمت بكافة أشكاله الفنية دراسة وفناً.

 تتجلى الرؤى في لوحات عبد اللطيف في البعد الذي يكونه من خلال تدرج اللون الوحيد من الفاتح إلى الغامق عندما يستحضر حالته الفنية ويبدأ برسم لوحاته على الفحم التي تميز بها وأضحى يعرف بها حيث يشكل خطوطها ومعالمها بقدرته على جعل اللون ذي ملامح وأبعاد ليعطيها صبغة تكوينية تبرز معالم اللوحة التي يعنى بها.

الرسم بالفحم اختصاص ومهارة عبد اللطيف وقد كان له تجليات خاصة وهو يرسم لوحته التي يشاركها إحساسه المتمازج مع مفردات التراث الفراتي الذي مازال يعشق مكوناته .

ربما اهتمامه بدراسة زملائه الفنانين الفراتيين منحه حالة من النضوج الفني واكسبته مهارات فنية بعيدة الرؤى وهو يصوغ معالم لوحاته .

خالد جمعة

الفئة: