المشاركون في اجتماع (اوانا) يبحثون سبل تعزيز دور وأداء وكالات الأنباء

العدد: 
4043

 

أكد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران عباس صالحي أن رابطة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادي (اوانا) بوصفها منظمة ضخمة تضم عددا كبيرا من الأعضاء باتت قادرة على القيام بدور بناء وفعال في الدبلوماسية الثقافية والإعلامية.

وأوضح صالحي في كلمة في حفل افتتاح اجتماع المجلس التنفيذي لرابطة اوانا في طهران اليوم أن الثقافة في مجتمعنا المعاصر تحولت إلى أداة دبلوماسية مؤثرة ثقافيا وسياسيا واجتماعيا وبوسع رابطة أوانا باعتبارها منظمة ذات أهداف نبيلة ومستقلة ان تشكل ارضية لتعزيز التعاون والتضامن بين الشعوب والحكومات.

ولفت صالحي إلى أن وسائل الاعلام لم تعد بعد اليوم جزرا منفصلة بل تحولت إلى تشكيل اتحادات وائتلافات خبرية قوية قادرة على الوقوف في وجه الهيمنة الخبرية لوسائل الإعلام الكبرى مبينا أن أوانا التي تأسست عام 1961 بمبادرة من اليونيسكو تمثل محاولة لإيجاد التوازن والحد من الأساليب المنفردة في حقل الإعلام والأخبار وتحدي التيارات الإعلامية الأحادية والمنحازة.

بدوره أكد المدير العام لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا) سيد ضياء هاشمي في كلمته أنه وفي ظل التعاون الشامل والافادة من طاقات منظمات مثل اوانا بتنا قادرين على ردم الهوة الإعلامية بين الشمال والجنوب والتحرك في ضوء ذلك نحو مجتمع دولي أكثر عدلا وديمقراطية وإنسانية.

وأضاف هاشمي أن أحد التطورات المهمة في مجال نشاطات وكالات الأنباء في القرن العشرين والذي حصل بهدف مواجهة عدم التوازن المعلوماتي هذا على الصعيدين الإقليمي والدولي تمثل في تشكيل الائتلافات الخبرية في مختلف مناطق العالم بما فيها آسيا والمحيط الهادي حيث تعتبر اوانا واحدا من أهم هذه الائتلافات.

وأكد مدير عام إرنا أن وسائل الإعلام بوصفها السلطة الرابعة للديمقراطية اضطلعت خلال السنوات الأخيرة بدور بالغ في توسيع الديمقراطية ومواجهة الظلم واظهار الحقائق وتوفير حقوق المواطنين على الصعيدين الوطني والاقليمي.

معاون وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني يبحث مع مدير عام سانا ومديري وكالات أنباء سبل تعزيز دور وأداء الوكالات

من جانبه التقى معاون وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني لشؤون الصحافة والإعلام محمد سلطاني فر مدير عام الوكالة العربية السورية للأنباء سانا رئيس التحرير عبد الرحيم أحمد وعددا من المديرين العامين لوكالات أنباء من المشاركين كضيوف شرف ومراقبين في اجتماع اللجنة التنفيذية لرابطة وكالات الانباء في آسيا والمحيط الهادي اوانا.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز دور و أداء وكالات الأنباء تماشيا مع التكنولوجيا الحديثة ومخرجات وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشار سلطاني فر إلى الانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي والتي باتت تحجز حيزا في الفضاء الاعلامي ما يدفع إلى العمل على تطوير أداء الوكالات الإعلامية بما يحافظ على دورها كمصدر أساسي وموثوق للأخبار.

بدوره أكد مدير عام وكالة سانا أهمية تعزيز دور وكالات الأنباء الوطنية والارتقاء بها مشيرا الى التحديات الماثلة امام هذه الوكالات.

وأوضح أنه ينبغي على وكالات الانباء الاستفادة من تقنيات الإعلام الحديث ومنصات التواصل الاجتماعي للوصول الى شرائح اوسع من الجمهور ومعالجة قضايا المواطنين والتي تهم الرأي العام.

وكانت انطلقت في وقت سابق اليوم في العاصمة الإيرانية طهران أعمال اجتماع اللجنة التنفيذية لرابطة وكالات الأنباء في آسيا والمحيط الهادى اوانا في نسخته الثالثة والأربعين بمشاركة وكالة سانا ممثلة بمديرها العام رئيس التحرير.

ويشارك في الاجتماع الذي ينعقد باستضافة وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية “إرنا” الرؤساء والمساعدون وكبار المديرين في وكالات الأنباء الأعضاء في الرابطة وبحضور مديري 19 وكالة أنباء من سورية وروسيا وأذربيجان والعراق ولبنان والصين وقطر وتركيا وعمان ومنغوليا وكوريا الجنوبية وكازاخستان واليابان وباكستان وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبلغاريا إضافة إلى إيران.

ويهدف الاجتماع إلى رفع مستوى التعاون الإعلامي والعلاقات الإعلامية وتبادل وجهات النظر بين أعضاء الرابطة وتسهيل تبادل المعلومات بين أعضائها وتعزيز المحفزات وإعادة تحديث آليات التعاون المتوافرة حالياً بغية التعرف على نقاط الضعف وتعزيز نقاط القوة والتأسيس لمرحلة جديدة من أصناف التعاون والتعرف البيني وزيادة التآلف والوحدة بين الدول.

كما يهدف إلى تكريس جل الطاقات لزيادة أدائها المهني المحترف لمواجهة التحديات الناجمة عن ممارسة التيارات الإعلامية السلطوية العالمية والاستفادة المثلى من الأجواء الافتراضية وشبكات التواصل الاجتماعي وصولاً إلى الإعلام النزيه الذي يخدم قضايا البشرية جمعاء مع التركيز على المبادئ الأخلاقية والمعايير المهنية.

يذكر أن رابطة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ “أوانا” التي تتمتع بدعم من اليونيسكو تأسست عام 1961 بهدف تسهيل تبادل المعلومات بين دول هذه المنطقة بعضوية 44 وكالة أنباء من 35 دولة وتعد “سانا” من الأعضاء الفاعلين فيها.

وتولت إيران رئاسة هذه الوكالة لفترة استمرت 3 سنوات من 1997 حتى 2000 وكانت عام 2016 نائباً للرئيس وهي حالياً عضو في اللجنة التنفيذية لـ “أوانا”.