صباغ لوفد إيراني: سورية عصية على الخضوع والاستسلام لمشاريع المتآمرين المشبوهة

العدد: 
4036

أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ أن العلاقات السورية الإيرانية متينة وعميقة الأمر الذي يقتضي تعزيزها وتطويرها ولا سيما البرلمانية منها بما يخدم مصلحة الشعبين والبلدين الصديقين.

وأوضح صباغ خلال لقائه اليوم عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي في إيران مصطفى كواكبيان أن المتآمرين على سورية باتوا يعلمون تماما عقب الانتصارات التي حققتها أنها عصية على الخضوع والاستسلام لمشاريعهم المشبوهة أو تغيير مواقفها المبدئية الداعمة للمقاومة.

 

وأشار رئيس المجلس إلى وقوف البلدين الصديقين في خندق واحد بمواجهة المشاريع الصهيوأمريكية، مشدداً على أن إيران ستكون شريكاً أساسياً في مرحلة إعادة الإعمار والبناء.

 

من جانبه أكد كواكبيان حرص مجلس الشورى الإسلامي في إيران على تعزيز وتطوير العلاقات البرلمانية مع مجلس الشعب في سورية مهنئا الجيش العربي السوري بالانتصارات التي يحققها في مواجهة التنظيمات الإرهابية المدعومة بشكل رئيسي من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني.

 

ولفت كواكبيان إلى أهمية التزام دول العالم بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول أو المساس بالعلاقات فيما بينها أو فرض إرادة أي دولة على الشعوب وتحديد مصيرها.

 

حضر اللقاء القائم بأعمال السفارة الإيرانية بدمشق عبد الرضا قاسميان وعدد من أعضاء مجلس الشعب.