الأديب عبد الرَّزاق جعفر . . جُنديُّ الفرات المجهول

العدد: 
4023

 لاشكَّ أننا نلاحظ اهتماماً متنامياً في المحيط العربّي بثقافة الطفل، ولكنّه نموٌّ نسبيّ لا يغري كثيراً بالتفاؤل والاستبشار فمع جهود الجهات والاشخاص المهتمّين الكبيرة، نجد أنَّ آثارها طفيفة جداً وتكاد لا تُذكر وخاصَّة عند المقارنة بالاهتمام العالميّ فقد أدركت الأُمم أوَّلية العناية بثقافة الطّفل وما زلنا عاجزين عن إدراك هذه الاهميَّة على الرَّغم من أنَّ الواقع يدلُّ على حاجتنا الماسَّة-أكثر من سوانا إلى وعي هذه الثقافة ودورها في بناء الفرد والمجتمع، بل إنَّ الواقع باختلاله الواضح يستصرخ فينا الجهود والوعي. إذ لا بد من ان ترتقي هذه الثَّقافة إلى مرتبة الهاجس الأكثر ملازمة والأكثر تطلباً للبحث والدّراسة والاعتناء والتجريب، ولن يكون سبل الارتقاء ممهَّداً مالم نرتقِ بثقافة الطِّفل إلى مقدِّمة هواجسنا واهتماماتنا. والدَّكتور عبد الرَّزّاق جعفر ( ابن دير الزَّور) الذي ولد فيها عام 1928ونال في عام 1947، شهادة الدراسة الثانوية -القسم الثاني - فرع الفلسفة، وفي عام 1956 إجازة في التربية، كليَّة التربية دمشق وفي عام 1957 أهليّة التّعليم المسلكيّ (دبلوم عامة في التربية) كلية التربية. دمشق. وفي عام 1962 دبلوم خاصة في التربية. كلية التربية - دمشق. وفي عام 1976، عمل مدرِّساً لمواد التربية وعلوم النَّفس وعلوم الاجتماع وعلم الاقتصاد في دُورِ المعلّمين والمعلّمات في سورية منذ عام 1957، كاتب قصة قصيرة للأطفال يقوم بدراسات في أدب الأطفال، هو أحدُ وأهمِّ مؤسِّسي أدب الأطفال في الوطن العربيّ عامَّة، وفي سورية خاصة، وذلك من خلال اهتمامه البالغ والشَّديد بهذا الأدب، الذي قضى فيه كلَّ حياته، حتّى أضافَ إلى المكتبة العربيَّة كتباً هامَّة في هذا الاختصاص. مؤلفاته في أدب الأطفال: - - أدب الأطفال ، دراسة شاملة (550 ص) صدر عام 1979 عام الطفل الدولي عن اتحاد الكتاب العرب - دمشق - - حمدان مجموعة قصص للأطفال - صدرت عن اتحاد الكتاب العرب عام 1982. - - وادي النقاء - قصة طويلة مستمدة من التراث. صدرت عن وزارة الثقافة والإرشاد القومي - دمشق (كتاب أسامة) - الحكاية السِّحرية - دراسة في القاء الحكاية أمام مجموعة من الصغار- صدرت عن اتحاد الكتاب العرب بدمشق 1985 - الطفل والثقافة- دار ابن هانئ - دمشق 1986- - النوم والأحلام وأحلام الأطفال - دار الأهالي - دمشق 1988- - أسطورة الأطفال الشعراء - دار الجليل - بيروت 1992- والمتابع لكتب الدكتور عبد الرّزاق جعفر يجدِ المنهجيَّة والموضوعيَّة في كلِّ كتاباته، يعتمد المنهج الأدبيَّ في البحث والاستقصاء في بحوثه، بالإضافة إلى رفد مادَّته العلميَّة بالشواهد التي تُغني الموضوع المراد التَّحدّث عنه، حتى يُحيطَ إحاطة تامَّة بالفكرة، يقول الدكتور عبد الرزاق جعفر: "إنَّ الحاجة إلى الـُمدهش ترتبط بالحاجة إلى خلق الواقعي، فالشخصيات والمشاهد التي تبرز في خيال الطفل، إنما هي شخصيات ومشاهد حقيقية أيضا، مثل الأغراض التي جرّبها تجريبا حسيا، فلو لم يكن "بابا نويل " موجوداً، لاخترعه، كذلك الأمر فيما يتعلَّق بأبطال حكايات الطّفولة كلّها، فالطّفل حين يسبغ الحياة والمعنى على كلِّ شيء، إنما يُضفى قيمَه الخاصَّة على كلِّ ما يكتشف، وذلك لكي يعيش في عالم مجهول يتوافق توافقاً سحرياً معه، ويجعله مطابقاً لإرادته". وفي مجال الكتابة للطِّفل يقول: «أدب الأطفال ليسَ بالموضوع السَّهل، والكتابة لهم عملٌ في غاية الصّعوبة، وربَّما كانت أصعب من الكتابة للرّاشدين

الأديب سراج جراد

الفئة: