التلتلة في اللهجة الديرية

العدد: 
4018

 

هناك كلمات يلفظها أهل محافظة دير الزور يظن الغالبية أنها عامية وهي في الأصل فصيحة , والتي تدخل في باب التلتلة , وهي كسر حروف المضارعة  إذا كانت نون أو ياء أو تاء .

فالأصل أن نقول : نَعرف ونَدري لكن في التلتلة نقول : نِعرف و نِدري وتِعرف وتِدري ويِعرف ويِدري وهذه لا يلفظها إلا أبناء دير الزور .

أما الفعل المبدوء بالهمزة للدلالة على المتكلم مثل ( أعرف وأدري ) فيفتحون أوله للدلالة على أنه للمفرد المتكلم , لكنهم يكسرون أوائل الأسماء مثل ( شِعير وبِعير ) وهي من لهجات بني أسد وقضاعة وكلب وهذا ما درجت عليه .

ويجوز كسر حروف المضارعة وهذا ما ذكره اللغويون في دراساتهم لهكذا ظاهرة مؤكدين أن جميع العرب يكسرون حروف المضارعة باستثناء أهل الحجاز وهذا ما أشار إليه سيبويه .

وذكر الدكتور عبده الراجحي في كتابه (اللهجات العربية في القراءات القرآنية ) أن القبائل التي تسكن شمال الجزيرة الفراتية والتي تجاور العراق والشام تميل إلى كسر حروف المضارعة .

لذا وجبت الإشارة إلى أن كسر حروف المضارعة فيما تمت الإشارة إليه في اللهجة الفراتية ليس عامياً وقد جاز اللفظ به عند اللغويين

ابراهيم مطر

الفئة: