أخطاء شائعة في لغتنا الجميلة

العدد: 
3973

حري بنا أن يقف الضمير موقف الرقيب ازاء ما نقرأه في لوحات الاعلانات او في اسماء المحلات أمام ما يكتب على بعض الآليات من أخطاء لغوية فادحة ما أنزل بها من سلطان ولعل من هذه الاخطاء ان تقرأ على آلية ثقيلة عبارة (رضاكي يا أمي) أو (الرحمن يحميكي) حيث أضيفت الياء كتابة إلى الفعل وهذا ما يجعل في الصدر غصة وقد يتبادر الى الذهن ان كاتبها قد يكون جاهلا ولا حرج عليه ، لكن من يقرؤها ولا يرشد لصاحب الآلية لتصحيح الخطأ فهذا يعني أنه شريك في تعميم هذه الأخطاء.
الأدهى من ذلك أن تقرأ على (الفيسبوك) أخطاء من دارسين ومثقفين ويكتب أحدهم للآخر سائلا: (من المتوفي؟) مستخدما اسم الفاعل، وحري به ان يقول: (من المتوفى) مستخدما اسم المفعول، لأن المتوفي الذي هو اسم الفاعل هو الله سبحانه وتعالى والمتوفى الذي هو اسم المفعول هو الميت، ناهيك عما تسمعه من أدباء وشعراء وقصاصين على المنابر الثقافية من أخطاء شائعة لا تغتفر، وهنا لا بد أن يأخذ كل منا دوره في تصويب هذه الأخطاء حسب موقعه فالاهتمام باللغة العربية واجب مقدس، ولا بد من الحد من هذه الظواهر التي لا تسر الخواطر، وهنا لا يسعنا إلا أن نشكر لجنة التمكين للغة العربية على بادرتها بالطلب من المؤسسات الإعلامية المقروءة والمرئية والمسموعة لتخصيص حيز للإشارة إلى الأخطاء الشائعة والوقوف عليها لما لهذه البادرة من أثر في تشجيع ذوي الخبرة والاهتمام للعمل على الحد من هذه الظاهرة قدر المستطاع.
متمنين من القائمين على المسألة التربوية إيلاء هذه الظاهرة جل الاهتمام لما للغة الضاد من فضل في جمع شمل أبناء الأمة التي أكرمها الله ونول بها القرآن العظيم قرآنا عربيا لعلنا نعقل ذلك.
وهنا ننوه إلى أن صحيفة الفرات خصصت حيزا تحت مسمى أخطاء شائعة وسيكون هذا الحيز يوميا لعل فيه الفائدة.
ابراهيم مطر

 

الفئة: