خيبة أمل


مع نهاية منافسات الجولة الاولى من مباريات مونديال العرس العالمي الذي انطلق في الرابع عشر من هذا الشهر على اراضي روسيا الاتحادية كان العنوان الابرز للفرق العربية الاربع المشاركة في هذا المونديال هو سقوطها في الجولة الاولى فالمنتخب السعودي تجرع الخسارة امام اصحاب الارض والجمهور بخماسية نظيفة ومنتخب الفراعنة هو الاخر خسر وان كان بصعوبة امام الارغواي بهدف جاء في وقت قاتل يصعب معه التعويض فان حال اسود الاطلس لم يكن افضل من حال جاره منتخب مصر وخسر ايضا امام ايران بهدف وحيد قبل غروب شمس اللقاء الآمال والاحلام العربية كانت تتجه نحو نسور قرطاج لتحقيق فوز او تعادل امام الانكليز وكاد ان يتحقق ذلك لكنه خسر هو الاخر بهدفين مقابل هدف في الوقت بدل الضائع وان كان قدم عرضا مشرفا كما يقال في كرة القدم لكن المطلوب في عالم الكرة المستديرة هو النتيجة قبل العرض كل عشاق كرة القدم يتذكرون منتخب الاحلام للسامبا البرازيلية في مونديال 82 لكنه خرج من الدور الاول وذهب اللقب للطليان اصحاب الدفاع كرة القدم المطلوب فيها بالمقام الاول النتيجة ومن ثم العرض لان السجلات والاحصائيات تعترف بذلك على اعتبار ان ربط النتيجة بالعرض امر يصعب تحقيقه خاصة في البطولات العالمية الكبرى كحدث المونديال مباريات الجولة الثانية تنتظر ها المنتخبات العربية بفارق الصبر من اجل التعويض وهذا قد يحدث و هو المطلوب منها ان ارادة الاستمرار والمضي قدما في هذا العرس العالمي الذي يقام كل اربع سنوات مرة

مأمون العويد

العدد: 
3967
النوع :