تشارنوغورسكي: واشنطن تساهم بإطالة أمد الأزمة في سورية

العدد: 
3960


أكد رئيس الحكومة السلوفاكية الأسبق يان تشارنوغورسكي أن أوروبا تتحمل المسؤولية عن أزمة تدفق المهاجرين واللاجئين إليها بسبب السياسات الخاطئة التي مارستها في سورية والعراق وليبيا.

وقال تشارنوغورسكي في مقال نشره بموقع هلافني زبرافي الالكتروني السلوفاكي إن “الولايات المتحدة وبعض دول حلف الناتو تساهم في اطالة أمد الأزمة في سورية وفي استمرار معاناة شعبها من خلال العقوبات الاقتصادية التي تفرضها والتي تثقل حياة الناس”.

وحمل تشارنوغورسكي فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة المسؤولية عن الفوضى التي جرت في ليبيا منذ غزوها عام 2011 وعن تدفق المهاجرين واللاجئين عن طريق ليبيا الى اوروبا مشيرا الى ان الولايات المتحدة وبعض دول الناتو هاجمت العراق عام 2003 ما تسبب بالمأساة التي يعيشها هذا البلد و زيادة تدفق اللاجئين منه الى اوروبا ايضا.

وشدد على أن حل مشكلة تدفق المهاجرين تتم من خلال حل اسباب حركة نزوح السكان داعيا الى الغاء الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الدول الغربية على سورية وإلى المساهمة في إعادة الإعمار فيها لأن من شأن ذلك ان يخلق الظروف اللازمة لعودة السوريين إلى وطنهم.

يشار إلى أن القارة الأوروبية شهدت وصول أعداد كبيرة من المهاجرين من بلدان الشرق الأوسط وآسيا عبر البحر المتوسط بسبب انتشار الفوضى والإرهاب في تلك المناطق الأمر الذي تتحمل الدول الأوروبية جزءا من المسؤولية عنه بسبب دعمها للتنظيمات الإرهابية وتغاضيها عما تقوم به انظمة حليفة لها مثل تركيا والسعودية وقطر من دعم مالي وعسكري للإرهابيين الذين يقومون بتهجير السكان ونشر الفكر التكفيري.
براتيسلافا-سانا-الفرات