دكة رمضان جزء من ذاكرة نساء الدير

العدد: 
3945


تعتبر دكة رمضان طقساً رمضانياً خاص بالفتيات على الرغم من مساعدة بعض الصبيان لهن في بنائها، ولها مواصفات معينة من الدقة في البناء، والدكة" هي المصطبة أو الشيء المرتفع عن الأرض وسميت "دكة رمضان" لأنه يتم بناؤها فقط في شهر رمضان، ومواصفاتها أولاً اختيار المكان المناسب لها ويجب أن تكون بطول ثلاثة إلى أربعة أمتار وبعرض متر واحد والارتفاع يكون بين العشرين إلى الأربعين سنتيمتراً، والمواد المستخدمة في بناء الدكة الرمل والحجر والماء حيث يتم عجن الرمل بالماء ليصبح طيناً وترتيب الحجارة بشكل منسق وتغطيتها بالطين وتترك إلى أن تجف وتصبح صالحة للجلوس فوقها.
 و"دكة رمضان" من الطقوس التي لم تعد تمارسها الفتيات في دير الزور وذلك بسبب توافر الكثير من وسائل الترفيه البديلة كالتلفزيون والقنوات الفضائية الكثيرة والانترنت وغيرها من الوسائل والتي أدت إلى زوال هذا الطقس الجميل من طقوس رمضان وبقائه في ذاكرة أمهاتنا وجداتنا فقط.
وتقول إحدى عجائز دير الزور كنا نعتبر في ما مضى دكة رمضان مملكتنا الخاصة بنا نحن الفتيات، فقد كانت فتيات الحي يجتمعن قبل أيام من حلول شهر الصيام لبناء دكة لنا لنجلس عليها ونتناول فطورنا في أول يوم، وكل فتاة تحضر معها طبقاً من الطعام من بيت أهلها ويوضع على الدكة وننتظر موعد الإفطار لتناول الطعام معاً، ونجتمع حوالي عشر فتيات أو أكثر ومن ينظر إلى الدكة يجدها ممتلئة بأصناف متنوعة من الطعام.
كنا نتنافس مع الأحياء الأخرى في بناء الدكة، ومن دكته الأجمل، فلكل حي "دكته الرمضانية" المميزة والتي تتفنن في بنائها الفتيات، وبناء الدكة ليس بالأمر السهل فهي تحتاج إلى التعاون من الجميع وهذا العمل يتطلب عملاً وجهداً متواصلين لمدة أسبوع كامل.
 

الفئة: