مشكلات فلاحي المنطقة الشرقية تتنظر الحلول

العدد: 
3910

أكد رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين محمد الخليف أن الصعوبات التي تواجه عمل الفلاحين في الحسكة والرقة ودير الزور تتمثل في ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج لاسيما الأسمدة والمحروقات وغيرها، ومعالجة مشكلة الأراضي المستملكة لصالح جهات حكومية عدة منذ سنوات وتعديل قانون الاستملاك بما يسمح بإعادة الأراضي المستملكة إلى أصحابها ،وتوزيع الأراضي المستولى عليها للفلاحين .
ودعا الخليف في لقاء مع جريدة "الفرات" إلى الإسراع بالتعويض عن الأضرار الزراعية التي تعرض لها الفلاحون جراء الأعمال الإرهابية للمجموعات المسلحة وذلك دعماً وتشجيعاً للمسألة الزراعية .
وشدد الخليف على ضرورة معالجة القروض المصرفية المتراكمة على الفلاحين وعدم قدرتهم على سدادها بسبب توالي سنوات الجفاف لعدة مواسم وبسبب الأعمال الإرهابية للجماعات المسلحة التي حرقت المحاصيل وهجرت الفلاحين من قراهم وأراضيهم ما شكل عائقاً كبيراً أمام سداد الديون ،الأمر الذي يتطلب من الجهات المعنية النظر بهذا الموضوع والعمل على إعفاء الفلاحين من الغرامات وفوائد التأخير وجدولة الديون لعدة سنوات والتمويل ديناً من خلال المصرف الزراعي من أجل النهوض بالعملية الزراعية

 

 

الفئة: 
الفرات
الكاتب: 
خميس الهتيمي