7000 مسافر عائد لدير الزور عبر السورية للنقل

العدد: 
3910

وصل عدد المسافرين العائدين إلى محافظة دير الزور عبر باصات الشركة السورية للنقل التابعة لوزارة السياحة 7000 مسافر.

نايف شاليش مدير النقل والحركة في شركة (الكرنك ) أوضح للفرات ان وزارة السياحة التزاما بالتوجه العام للحكومة لتسهيل عودة المهجرين ابناء دير الزور كانت اول الجهات الرسمية التي بادرت بتسيير رحلات نقل بمعدل رحلتين يومياً وبثمن تذكرة يبلغ 5000 ليرة سورية، وقد وصل عدد الرحلات المسيّرة إلى 150 رحلة منذ انطلاق اول باصات الشركة باتجاه دير الزور المحررة من امام بناء وزارة السياحة تشرين اول الماضي.

لما الشيخ مدير مكتب الحجز في الشركة السورية للساحة والسفر قالت ان اقبال المسافرين الراغبين بالحجز عبر وزارة السياحة شهد اقبالاً كثيفاً خلال الاشهر الثلاث الاولى حيث كانت تنطلق رحلات صباحية ومسائية مكتملة العدد وبأسعار التكلفة قياسا لأسعار السوق المنافس آنذاك الأمر الذي زاد في رغبة وأعداد المسافرين.

في الفترة الحالية تضيف الشيخ: الاعداد تتراجع في منتصف كل شهر الا انها تعود للارتفاع ايام العطل ونهاية كل شهر حيث من المتوقع زيادة الاقبال مع انتهاء الموسم التعليمي.

وعن السبب في رفع ثمن التذكرة مؤخراً من قبل شركة تمثل القطاع العام كان سبب انطلاق بادرتها الحس الوطني وتبني توجه رئاسة مجلس الوزراء في تخفيف اعباء سفر المهجرين والعائدين؟ ثم اين هو التزام سعر التكلفة إن كانت هناك شركات نقل خاصة تتقاضى اجور اقل ؟ وأين وزارة السياحة من التزام التسعيرة الرسمية لشقيقتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك؟؟

اسئلة على لسان المواطنين أبناء دير الزور توجهنا بها إلى مرى اخرى إلى نايف شاليش مسؤول النقل والحركة في الشركة المعنية صاحبة المبادرة.

يقول شاليش: ان اعتماد 5000 ثمن تذكرة نقل الشخص إلى دير الزور بدايةً كان له تأثير ايجابي كبير في إجبار وسائط النقل الخاصة على تخفيض اجورها التي لامست في ذلك الحين عتبة 18000 ليرة للتذكرة الواحدة !! بعد ذلك ترتبت على الشركة خسارة موضوعية نتيجة سوء وبعد الطريق والاقبال الكثيف ناهيك عن عودة باصات الشركة في رحلة الاياب بعدد مسافرين قليل جداً ... يقابل كل ذلك خدمات سياحية وترفيهية تقدمها الشركة مع التزام مواعيد وتعزيز احساس المسافر بالأمان نتيجة حجزه على متن شركة تتبع للقطاع العام.

شاليش أضاف ان الشركة السورية للنقل والسياحة قدمت حسومات كبيرة للمسافرين أفراد الجيش العربي السوري وذوي الشهداء والطلاب. كما تكفلت بالنقل المجاني لأسر موظفي الوزارة العائدين إلى دير الزور وعدد من الحالات الانسانية التي يعود تقديرها وفق أسس موضوعية متبعة. كما وفرت الوزارة عبر بادرة شركة الكرنك نحو 40 فرصة عمل في قطاع النقل ما بين سائق ومرافق وفني وموظف حجز ومسؤول مكتب... جلهم من أبناء دير الزور. 

 

الفئة: 
الفرات
الكاتب: 
خميس الهتيمي