سراج جراد..حائك أغاني الأطفال بلغة الكبار

العدد: 
3876

يمكن القول إن سراج الجراد هو أول الرواد الشباب في أدب الأطفال في دير الزور بعد جمال علوش الذي تفرد بالمشهد لفترة طويلة، كان هذا قبل أن تتطور تجربته لتتصدر لائحة كتاب الأطفال وهذا (حديث متفق عليه) بين الأسماء الموجودة على هذه اللائحة.

يتميز أسلوب الجراد بالغنائية واختيار البحور السريعة الريثم وهو الأسلوب الأقرب لذهنية الطفل والذي عن طريقه يتمكن الشاعر من جعل النص الشعري قطعة موسيقية سهلة الحفظ وسهلة التخزين في الذاكرة.

يقول الشاعر سراج الجراد: (أنا في الأساس أكتب شعر التفعيلة  وهو أقرب الأنماط الشعرية لأدب الأطفال، لكنني اخترت الكتابة للأطفال بحكم الخلفية التي أنتمي إليها، فدراساتي وقراءاتي واختصاصي إلى جانب اللغة تركز في علم النفس والبرمجة اللغوية العصبية، ووجدت أن هذه الخلفية تجعلني قادرا على خوض غمار أصعب أنماط الكتابة على الإطلاق وهو الكتابة للأطفال فهنا يجب اختيار كل مفردة بدقة متناهية، ويجب اختيار الموضوع والمحتوى بما يتناسب مع ذهنية الطفل السهلة الممتنعة، الكتابة للأطفال ليست سهلة كالكتابة للكبار فالطفل لا يقيم بل يحب أو يكره).

سراج الجراد شاعر فرض اسمه بجدارة داخل المشهد الثقافي الفراتي عبر العمل بصبر كبير وهدوء والاشتغال على النص وتطويره مستندا إلى الذخيرة اللغوية والذاكرة المعرفية الغزيرة، وهو من مواليد دير الزور 1973، حاصل على الاجازة في الأدب العربي " لغة عربية "،  عمل مدرسا في ثانويات دير الزور، وعمل في جريدة الفرات رئيسا لقسم التدقيق اللغوي – ومحررا ثقافيا لصفحة روافد و ابداعات الشباب .

نشر نتاجاته في الدوريات المحلية ( مجلة أسامة -  مجلة شامة ) وفي الدوريات العربية (مجلة  توتة توتة و  أحمد)  اللبنانيتين و مجلة ( ماجد ) الاماراتية و مجلتي (العربي الصغير و براعم الايمان)  الكويتية ، و له دراسات في ادب الاطفال منشورة في صحيفة الفرات .

أصدر اولى مجموعاته عام 2010 بعنوان ( أغاني ميسون ) و هي عبارة عن شعر للأطفال صادر عن اتحاد الكتاب العرب ، و له مجموعة قصصية بعنوان ( هكذا تغني الطبيعة ) الصادر عن دار النهرين بدمشق في عام 2011 و قصة طويلة للأطفال صادرة عن وزارة الثقافة بعنوان ( رحلة البحث عن السعادة ) في عام 2012 ، حاز على العديد من الجوائز العربية و المحلية ، منها  جائزة الشارقة للإبداع العربي المركز الرابع " تنويه " الدورة الثانية عشر ، والمركز الثالث لأدباء اطفال سورية عام 2009 ، والمركز الاول في الشعر في مسابقة  (الفراتي ) عام 2010 و نال المركز الاول في مسابقة " فن المقالة " عن اتحاد الكتاب العرب عام 2010 .

لديه مسودات قيد الطبع:

عن الهيئة السورية العامة للكتاب ، مجموعة قصصية بعنوان ( حورية البحر ) .

عن الهيئة السورية العامة للكتاب ،قصة بعنوان ( مذكرات حبة قمح ) .

و عن اتحاد الكتاب العرب ، مجموعة شعرية للأطفال بعنوان ( حبيبتي يا شام ) .

كرمته وزارة الثقافة عام 2009 في مهرجان الشاعر الكبير (محمد الفراتي)  كما حصل على تكريم المركز الثقافي العربي في مهرجان قرقيسيا على هامش أعماله .

وله العديد من الدراسات النقدية و الادبية في الشعر العربي الحديث و شعر الاطفال .

مهدي الراوي

الفئة: 
الفرات
الكاتب: 
مهدي الراوي