سمره والشوفي يطلعان على الواقع المعيشي والخدمي في ريف دير الزور

العدد: 
3846

 

قام محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره وعضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ياسر الشوفي يرافقهما أمين فرع دير الزور للحزب ساهر الصكر وقائد شرطة المحافظة وعدد من مديري الدوائر والمؤسسات الخدمية في المحافظة بجولة ميدانية في دير الزور للاطلاع على الواقع الخدمي في ريفي المحافظة الشمالي والشرقي بعد عودة الأهالي الى قرى وبلدان الريف التي حررها أبطال الجيش العربي السوري من رجس إرهابيي داعش”.

وزار الوفد قرى وبلدات مراط وحطلة ومظلوم الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات والتقى الأهالي واستمع لواقعهم واحتياجاتهم بعد عودتهم إلى منازلهم وحقولهم والخدمات المقدمة لهم قبل أن يجول في بلدتي خشام وطابية اللتان تعرضتا أمس الأول لاعتداء سافر من قبل طيران “التحالف الأمريكي”.

كما شملت الجولة مدينة الميادين وقرى وبلدات بقرص وموحسن والجفرة حيث عقدت لقاءات جماهيرية للاطلاع من الأهالي على واقع الحياة وسبل النهوض بالواقع المعيشي والخدمي وعملية ترميم وتأهيل المرافق الأساسية وعمل الوحدات الشرطية في هذه المناطق بعد أن تم تفعيلها لخدمة المواطنين وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

وأكد الشوفي أن “تلاحم الثلاثية في سورية الشعب والجيش والقائد هي التي حققت النصر على الإرهاب وداعميه وأن أبناء دير الزور بتمسكهم بتراب وطنهم ضربوا أروع الأمثلة في الانتماء والتجذر بالأرض “داعياً إلى العمل على بث ثقافة حب الوطن ومواجهة الأفكار الغريبة وذلك بالتوازي مع إعادة إعمار ما خربه الإرهاب وداعموه.

وبين محافظ دير الزور أن الجولة جاءت للوقوف على احتياجات الأهالي الذين عادوا إلى منازلهم وقراهم مشيراً إلى أنه سيتم العمل على تأمين كل متطلباتهم وإلى أن الحكومة تسعى جاهدة لتقديم كل الاحتياجات لاعادة الحياة إلى طبيعتها في كامل محافظة دير الزور.

وأشار أمين فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى أنه تم الاطلاع على واقع المقرات الحزبية في ريف دير الزور بهدف تفعيل العمل فيها وعلى احتياجات المواطنين والعمل على تلبيتها.

من جهته لفت قائد شرطة دير الزور إلى أنه تم تفعيل عمل الوحدات الشرطية في كامل الريف الغربي والشرقي للمحافظة وأن الأيام القليلة القادمة ستشهد تفعيل ناحية خشام لتمارس مهامها في حفظ الأمن والأمان وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

دير الزور-ابراهيم الضللي

الفئة: