خرق علمي واعد للمصابين بأمراض العضلات التنكسية

العدد: 
3815

 

أعلن باحثون في جامعة ديوك بولاية كارولينا الشمالية الأمريكية نجاحهم بتنمية أول عضلة من خلايا جذعية مأخوذة من أنسجة كالجلد والدم في خرق علمي واعد للمصابين بأمراض العضلات التنكسية.

وأظهرت دراسة علمية نشرت نتائجها أمس أن فريق الباحثين تمكن من تحقيق هذا الانجاز باستخدام جلد أشخاص بالغين أو خلايا دم معدلة لتصبح خلايا شابة وتسمى الخلايا الجذعية المستحثة المحفزة ويمكن لها أن تصبح أي نوع آخر من الخلايا البشرية مشيرة إلى أن الإنجاز العلمي الجديد قد يحدث ثورة في أروقة المؤسسات الصحية ويعطي المصابين بأمراض عضلية نادرة فرصة للشفاء من خلال تنمية عضلات بشرية عاملة بالاستعانة بخلايا جذعية.

وأفاد فريق في مجلة نيتشر كومونيكيشنز بأنه جرى تعديل الخلايا الجذعية لتصبح خلايا عضلية للهيكل العظمي وقد نمت لتصبح هيكلية بشرية عاملة.

وهذا الإنجاز العلمي يعطي أملا في فهم وعلاج الأمراض العضلية النادرة حيث تمكن العلماء من تنمية العضلة عبر استخدام خلايا من أنسجة غير عضلية أعيدت برمجتها كخلايا جذعية متعددة القدرات وهذه الخلايا يمكن تحفيزها إلى خلايا عضلية عبر إغراقها بمادة تدعى باكس7 ما يسمح بتنمية عضلات سليمة لدى المصابين والعضلة لم تستجب فقط للإشارات الكيميائية والالكترونية كما هو الحال بالنسبة إلى العضلة الطبيعية بل تمكن العلماء أيضا من زرعها في الفئران بنجاح ملحوظ.

واشنطن- سانا-الفرات