اللجنة الحكومية السورية الروسية تواصل أعمالها.. توسيع الاستثمارات الروسية والمشاركة في إعادة إعمار البنى التحتية

العدد: 
3725

تواصلت في سوتشي لليوم الثاني على التوالي اجتماعات لجان الخبراء بين الجانبين السوري والروسي لوضع الصيغة النهائية لبروتوكول الدورة العاشرة للجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي التقني المزمع التوقيع عليه يوم غد من قبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ونائب رئيس الحكومة الروسية ديميتري روغوزين.

وتركزت اجتماعات الخبراء الفنيين الذين يمثلون مختلف وزارات ومؤسسات الدولة في البلدين واللقاءات بين رجال الاعمال السوريين والروس على سبل التعاون المشترك بين الشركات وتوسيع الاستثمارات الروسية في سورية والمشاركة في اعادة إعمار البنى التحتية الاساسية التي تضررت بفعل الإرهاب.

 

وأوضحت ثريا إدلبي معاونة رئيس هيئة تخطيط الدولة رئيسة وفد الخبراء الفنيين عن الجانب السوري لمراسل سانا ان مناقشات أمس هدفها التوصل إلى محضر نهائي للتعاون في كل القطاعات مؤكدة وجود اهتمام واضح من الجانبين للتوصل الى اتفاقات تعزز علاقات التعاون في جميع المجالات ولا سيما في القطاعات ذات الأولوية.

 

وأشارت إدلبي إلى أن هناك تأكيدا من الجانبين على ان يكون كل بند مؤطرا بفترة زمنية معينة وبآلية متابعة للتنفيذ وهذا ما يدل على رغبة حقيقية في إقامة مشاريع تعاون محددة وواضحة.

 

وفي حديث مشابه لفت فلاديمير تشوفاشيف ممثل وزارة التعليم والعلوم الروسية إلى أن الانطباعات والآفاق عن المحادثات جيدة وقال: “أفلحنا في مناقشة مختلف جوانب التعاون بصورة فعالة وبناءة ومنها مجال التعليم والتعاون العلمي” معربا عن قناعته بأن هذه المحادثات ستعود بالنتائج المرجوة بما ينعكس ايجابيا على تطوير التعاون المشترك.

 

من جانبه أشار بسام درويش رئيس إدارة أوروبا في وزارة الخارجية والمغتربين الى ان عمل لجان الخبراء الفنيين يستمر حتى وقت متاخر من الليل لانجاز المطلوب بما يرتقي بالعلاقات الاقتصادية السورية الروسية الى المستويين السياسي والعسكري بين البلدين.

 

بدوره قال المهندس سمير الأسد المدير العام لمؤسسة الجيولوجيا والثروة المعدنية: “إن يومين من المباحثات كانا مثمرين لتجاوز بعض العقبات والتوصل إلى اتفاقيات ومذكرات تفاهم” مشيرا إلى أن الجانب السوري طرح بعض المشاريع على الجانب الروسي بما في ذلك اعادة تأهيل بعض المؤسسات التي تعرضت للتخريب من قبل الارهابيين مؤكدا أن الثروة المعدنية في سورية هي ثروة متعددة وهناك الكثير من الخامات التي يتوجب استثمارها.

 

من جهته بين الكسندر ساموجين رجل اعمال روسي في مجال الشحن والنقليات البحرية ان اللقاءات مع الجانب السوري كانت جيدة ومريحة موضحا أنه تم بحث جميع المواضيع المدرجة على جدول الأعمال وطرح بعض التعديلات بغية التوصل إلى صيغة أفضل للتعاون المتبادل.

 

وكان فريق الخبراء الفنيين السوريين والروس باشر أمس أعماله في منتجع سوتشي الروسي على ساحل البحر الأسود ضمن إطار الدورة العاشرة للجنة الحكومية المشتركة للتعاون الاقتصادى التجاري والعلمي والتقني بين سورية وروسيا والتي يترأسها عن الجانب السوري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم وعن الجانب الروسي نائب رئيس الحكومة ديميتري روغوزين.

 

ويشارك في أعمال هذه الدورة عدد من رجال الأعمال السوريين والروس.

سوتشي-سانا-الفرات

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة