وفيات جراء موجة حر جنوب أوروبا منذ مطلع الشهر الجاري

العدد: 
3663

 

أدت موجة الحر الشديد التي تضرب جنوب اوروبا منذ مطلع الشهر الجاري إلى وفاة عدد من الاشخاص وتسببت باضرار بملايين اليوروهات في قطاع الزراعة فيما يرى العلماء انها مثال اول لانعكاسات الاحترار المناخي على القارة الاوروبية في العقود المقبلة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير اخباري لها أمس ان موجة الحر ادت امس الى وفاة ستة اشخاص على الاقل في ايطاليا ورومانيا واسبانيا من بينهم ثلاثة مسنين في ايطاليا.

وسجلت درجات الحرارة ارتفاعا كبيرا غير مسبوق في بعض الاحيان في ايطاليا والبرتغال وجنوب فرنسا وهنغاريا ودول البلقان تجاوزت الاربعين درجة مئوية ما ادى الى تفاقم الجفاف الذي تشهده تلك المناطق اصلا وشكل تتمة لموجة الحر التي بدأت في تموز الماضي وتسببت بعدد من حرائق الغابات حيث اندلع امس حريق شمال البرتغال ادى الى اخلاء مركز للالعاب المائية واغلاق طريق سريع.

وفي فرنسا سجلت درجات حرارة قياسية جديدة اول امس في جنوب شرق البلاد وخصوصا في مونبيلييه وفيغاري وكورسيكا حيث بلغت الحرارة 7ر42 درجة مئوية حسب الارصاد الجوية الفرنسية.

ودعت السلطات الصحية الفرنسية السكان الى الحذر مشددة على ان الوضع اخطر على المرضى والمسنين.

في غضون ذلك حذر العلماء من ان موجات الحر والفيضانات والعواصف و الظواهر المناخية القصوى الاخرى يمكن ان تودي بحياة 152 الف شخص سنويا في اوروبا بحلول نهاية القرن الحالي مقابل ثلاثة الاف حاليا اذا لم يتراجع الاحترار المناخي.

وجاء في دراسة اعدها باحثون اوروبيون ونشرت في مجلة /ذي لانسيت بلانيتيري هيلث/.. ان //اثنين من كل ثلاثة اوروبيين يمكن ان يتعرضوا سنويا لكوارث من هذا النوع بحلول العام 2100 مقابل 5 بالمئة خلال الفترة الممتدة بين 1981 و2010//.

روما-سانا-الفرات

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة