مشاركة واسعة ومتنوعة لدور النشر السورية في معرض الكتاب ال29

العدد: 
3660

 

تجد دور النشر السورية في معرض الكتاب التاسع والعشرين بمكتبة الأسد الوطنية فرصة لعرض آخر إصداراتها وإعادة الحياة إلى سوق الكتاب في سورية التي تأثرت جراء الحرب الإرهابية التي ادت إلى توقف معرض الكتاب من عام 2012 إلى 2015.

دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع تشارك في المعرض بجناح يضم كتبها لاسيما في مجال الفكر السياسي وتداعيات الأزمة حيث قال عن ذلك الدكتور نبيل طعمة مدير عام الدار في تصريح لـ سانا الثقافية “ترصد منشوراتنا الحالة التي يعيشها الشعب السوري في مواجهة الارهاب مثل كتاب سورية الرقم الصعب وبعض الدواوين الشعرية التي واكبت الألم السوري جراء الحرب إضافة إلى عدد من الدارسات الفلسفية كفلسفة التكوين الفكري وغيرها كما عرضنا أيضا في سياق منشوراتنا ما يتصدى للفكر الصهيوني كواجب وطني ضمن منظومة محاربة الإرهاب ودور المثقفين في هذه المرحلة”.

على حين أشار هيثم حافظ مدير دار الحافظ إلى تنوع الأجناس الأدبية والفكرية التي عرضتها الدار لاسيما في مجال أدب الأطفال مع مراعاة مراحلهم العمرية منذ سنوات الطفل الأولى حتى مرحلة الفتوة مع التركيز على تنمية الثقافة الوطنية والأخلاقية لديهم لافتا إلى أن دار الحافظ قدمت خلال المعرض إصدارات أدبية كالرواية والشعر تناول كتابها تداعيات الحرب على سورية.

أما رسلان علاء الدين مدير دار رسلان للطباعة والنشر والتوزيع فأوضح أن داره عرضت كثيرا من الكتب المترجمة من الآداب الانسانية العالمية لاسيما الأدب الروسي كما عرضت الدار كتبا لشعراء عرب ينتمون لمدارس شعرية متباينة مشيرا إلى أن جناح الدار في المعرض يضم كتبا في التراث والنقد الأدبي القديم والأدب العربي فضلا عن كتب علم التنمية البشرية وتنمية الطاقات الإيجابية عند الإنسان.

وبينت عبير عقل مديرة دار عقل للطباعة والنشر والتوزيع أن دارها اهتمت في عرض كتب الأطفال التي جاءت في تكوين فني جديد تواكبه رسوم راعت التطور الفني واللوني وترافق بعض المواضيع مجسمات تشير إلى المعاني التي تؤدي إليها فضلا عن إصدارات مرتبطة بالفلسفة وعلم النفس الإنساني.

وقالت أميرة كردي مديرة العلاقات في مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي: “يجسد جناحنا في معرض الكتاب اهتمام الدار بتشجيع الأدباء الشباب عبر نشر إصداراتهم الأولى في مجالات القصة والشعر والرواية والخاطرة والتي غلبت عليها الاتجاهات الوطنية والاجتماعية والإنسانية”.

وقالت نهى ونوس مديرة المعارض في الهيئة العامة السورية للكتاب.. “تعمدنا عرض كتب تشمل مختلف الاجناس الأدبية مع الكتب العلمية المرتبطة بالأدب والخيال العلمي كما يضم جناح الهيئة أعدادا وفيرة من الدوريات الصادرة عن وزارة الثقافة في المسرح والسينما والفن التشكيلي ومجلات الأطفال” لافتة إلى حرص الهيئة على تخصيص حيز واسع من أدب الأطفال بهدف تنمية الحس الوطني وتعزيز الشخصية الثقافية والاجتماعية عند الطفل.

وتحدث علي معلا مدير مكتبة اتحاد الكتاب العرب التي تشارك في جناح بالمعرض عن تركيز الاتحاد على المشاركة بإصدارات تتناول تداعيات الحرب على سورية من أوجه مختلفة في الفكر والأدب والشعر والتي تعكس وعي الأدباء السوريين بخطورة ما تمر به بلادهم وبدورهم في معركة الدفاع عنها.

وتشهد هذه الدورة من معرض الكتاب في مكتبة الأسد مشاركة 150 دار نشر من سورية وبلدان عربية وأجنبية في زيادة تبلغ ضعف المشاركة في دورة العام الماضي والتي وصلت حينها إلى 75 دارا.

دمشق-سانا-الفرات

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة