مجلة المعرفة الشهرية ترفد قراءها بدراسات وأبحاث مهمة في عددها الجديد

العدد: 
3547

احتوى عدد نيسان من مجلة المعرفة الثقافية الشهرية الصادرة عن وزارة الثقافة دراسات وابحاثا سلط بعضها الضوء على التاريخ الحضاري السوري ولا سيما في دمشق إضافة لكتاب المعرفة الشهري الذي جاء بعنوان “ابن الفارض ..مختارات” من اختيار وتقديم يونس صالح.

وكتب وزير الثقافة محمد الأحمد في افتتاحية العدد مقالة بعنوان “مسؤولية الأدب” قال فيها: “يحتل الأدب مكانة مرموقة في وجدان الشعب وهذه حالة متطورة في الوعي لها أسبابها الضاربة في التاريخ الثقافي حيث تضع هذه المكانة الأدباء أمام مسؤوليات وتحديات كبرى أولها احترام موقعهم ثم احترام وجدان وثقافة الشعب الذين يعبرون عنه وهم صوته الصادح والصادق وبالتالي تقديم أفضل ما يمكن لتعزيز هذه المكانة”.

رئيس تحرير المجلة ناظم مهنا أشار في كلمة العدد التي جاءت بعنوان “ديستوفسكي وضحاياها” إلى أن عالم ديستوفسكي حافل بالجنون الظاهر والخفي وكان ضحية عبقريته المعذبة وإنسانيته الفذة فضلا عن كونه ملهما على الدوام مبينا أن قراء ديستوفسكي العرب محظوظون بترجمة سامي الدروبي الاعجازية التي تعرفنا من خلال لغتها البسيطة والرائعة على أعمال الكاتب الروسي الذي يعتبر مجددا كبيرا في السرد الروائي والقصصي.

وضم باب الدراسات والبحوث عناوين متنوعة وهي “مساءلة التاريخ” لحسن ابراهيم أحمد و”آراء ابن خلدون في تنظيم المدن وفن العمارة” لمحمد طربيه و”الشعر عند العرب” لبيان الصفدي كما كتب سامر الشمالي عن “العين الحاضرة والأذن المنسية في الشعر العربي القديم” و”سيكولوجية التفكير الإيجابي والتفكير السلبي” للدكتور محمد قاسم عبد الله و”الأطفال في ظل الكوارث والأزمات” للدكتور معمر نواف الهوارنة وجاءت دراسة الدكتور محمود حمود بعنوان “يبرود أقدم الحواضر المأهولة”.

وجاء حوار العدد الذي أجراه علي الراعي مع الأديب أحمد يوسف داوود الذي شكل حالة ثقافية ولم يكتف بجنس إبداعي واحد بل شد قلمه إغواءات الكتابة على تنوعها باتجاه النقد والشعر والرواية والأبحاث والنص المسرحي والتاريخ وروايات الفتيان والمقالة الصحفية وفيما بعد كتابة السيناريو التلفزيوني.

في حين ضم باب الديوان قصائد شعرية حملت عناوين “أمجاد” لفؤاد كحل و”قمر على مركب الريح” لبديع صقور و”على باب الشام” لصالح العاقل و”مواويل ناعورة” لعبد الله دناور وضم باب السرد قصصا عدة هي “الخازوق” للدكتور هزوان الوز و”أحد أيام الآلهة” ليحيى محيي الدين و”القناص” ترجمة عبد الكريم صالح.

باب آفاق المعرفة احتوى سلسلة من المقالات حيث كتب ابراهيم سلوم عن “تودوروف” مفكر التاريخ والأدب والسياسة وجاءت دراسة عبد الله السليمان بعنوان “أسباب سقوط الامبراطورية الرومانية” و”الصناعات المعدنية في الشرق القديم” لمحمد عادل الرحال و”صفحة من الاستشراق الروسي” لعيسى فتوح و”المنهج التاريخي” للدكتور ممدوح أبو الوي وكتب المهندس جورج جبلي عن “كابوس العولمة وهوية دمشق المعمارية” و”السياسات الاقتصادية والاستثمار” لغسان وديع العيد و”حي المهاجرين لؤلؤة دمشق على جبل قاسيون” وكتب الدكتور معن النقري عن “ريستيفو صوت أمريكي في دراسات العلم”.

وتضمنت نافذة على الثقافة مجموعة من الإصدارات الجديدة من إعداد حسني هلال وهي منارات شعرية لعطية مسوح ورواية ملح البحر لريم صدقني ورواية أنفاس الشيطان للدكتور إياد ناجي وجماليات اللسان في الصمت والكلام لمحمد جميل الحطاب.

وتناول الدكتور محمود شاهين في زاويته من كروم الجمال لوحة بيت ريفي للفنان يوسف البوشي التي تمثل أحد الانعطافات الأبرز في تجربة البوشي الذي درس الرسم والتصوير في دمشق والقاهرة حين زين غلافي المجلة لوحتان الأولى للفنان التشكيلي زهير حسيب والثانية للفنان الراحل وليد قارصلي.

دمشق-سانا-الفرات

 

الفئة: 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة