فايا يونان تغني نحب البلاد في دار الأوبرا بدمشق

العدد: 
2935

مهرجان من التصفيق شهدته القاعة الرئيسية في دار الأوبرا بدمشق هذا المساء عندما صعدت المغنية السورية فايا يونان لتفتتح حفلها بأغنية شآم للشاعر سعيد عقل والأخوين رحباني لتخاطب بعدها الجمهور الذي حضر لسماعها تقول “أقف في بلدي وبين أهلي .. ولا يمكنني ان اعبر باللغة عن فرحي بوجودي بينكم”.

وتابعت يونان قائلة “نغني على أمل ان يعم السلام في كل إنحاء سورية الحبيبة” لتعرف بعدها المطربة الشابة بأعضاء الفرقة الموسيقية التي رافقتها في هذه الليلة الدمشقية الخاصة والتي ترأسها المايسترو نزار عمران لتغني باقة من الأغنيات الفيروزية إضافة إلى أغنيات خاصة كتبت ولحنت لها.

أغنية بنت الشلبية كانت افتتاحية هذا الحفل لتؤدي بعدها يونان أنشودة غني للناس .. للحب ولتعقبها بأغنية لا لا لا للسيدة فيروز حيث برعت المغنية السورية بأداء صوتي لافت ملبية دعوة جمعية نحنا الثقافية ضمن مبادرة تشجيع المواهب السورية الشابة المغتربة للعودة الى الوطن الام سورية.

وتضمن الحفل الذي حضره وزير الثقافة عصام خليل توليفة واسعة من الأغنيات الوطنية والعاطفية التي لامست شغاف قلب الشباب والشابات السوريين الذين حضروا بكثافة أمسية يافا يونان حيث اكتظ مسرحا الاوبرا والدراما بعشاق الفن الملتزم.

أغنية الفنان الراحل زكي ناصيف مهما يتجرح بلدنا حققت بدورها انسجاما عاليا بين صوت يونان وأعضاء الفرقة الموسيقية الذين قدموا جهدا استثنائيا لصياغة جمل لحنية تلائم صوت المغنية الشابة والتي ما ان ظهرت بثوبها الاخضر ورقصاتها المحببة حتى انبلجت عاصفة من التصفيق والهتاف بحياة سورية الوطن لتكون أغنية يا مايلة ع الغصون بمثابة تتويج لهذا الكرنفال الغنائي الموسيقي التي وجهت من خلاله يونان تحيتها من دمشق لحلب ولسائر المدن السورية.

كما تابعت يونان بحيوية لافتة أداءها لاغنية وجهك يذكر بالخريف لتتبعها بقصيدة وطني يا جبل الغيم الأزرق ولتكون مفاجأة هذه الحفلة باداء المغنية السورية المغتربة في السويد أغنيتها يداك التي تقول فيها “وأنا أحبك .. كي ندوس على المدافع .. وتضيق بالأطفال .. ساحات الشوارع”.

وبدت يونان بحماس كبير في وقوفها لاول مرة على مسرح الاوبرا الدمشقية حيث تألقت بأداء العديد من الاغنيات كان أبرزها أغنية عصفور طل من الشباك لـ أميمة خليل واغنية لا تفرشلي الدنيا حرير لـ جوليا بطرس لتكون ذروة الاداء بأغنية حضرتها خصيصا لجمهورها في دمشق حيث أدت أغنية نحب البلاد من كلمات الشاعر التونسي الصغير ولد أحمد وألحان مهند نصر والتي قالت فيها “نحب البلاد .. كما لا يحب البلاد أحد .. صباح مساء.. وقبل الصباح وبعد المساء .. ويوم الأحد .. ولو قتلونا .. كما قتلونا .. ولو شردونا .. كما شردونا .. وصاح الشهيد .. سلاما سلاما .. على من صمد”.

واختتمت يونان حفلها بأداء نشيد موطني لتتلقى بعدها درعا تكريميا من جمعية نحنا الثقافية.

يذكر أن هذه المشاركة هي الأولى للفنانة فايا يونان في سورية وهي من مدينة حلب ومغتربة منذ الطفولة في السويد .. أطلقت أغنيتها الأولى أحب يديك هذا العام وحصدت مئات آلاف المشاهدين على قناة يوتيوب وفي العام الماضي شاركت مع شقيقتها الكبرى ريحان في إطلاق عمل مشترك حمل اسم لبلادي الذي شاهده أكثر من مليوني شخص على يوتيوب.

دمشق-سانا

الفئة: