من ذاكرة الفرات ... أنا والفرات ... الباحث عبد القادر عياش

العدد: 
2371
كل هذه المقدمة أسوقها في معرض حديثي عن جهود متصلة لفرد واحد من أبناء وادي الفرات المعاصرين ربط نفسه بعملٍ هام ومضن هو تقصي جوانب الحياة الحاضرة والمنقرضة في هذا الوادي

وتدوينها في دراسات متلاحقة تاريخية وأدبية وفولوكلورية هذا الفرد هو الأستاذ عبد القادر عياش من دير الزور وهي حاضرة وادي الفرات في هذه الأيام أصلاً وإقامةً ....‏

هذا ماورد على صفحات كتاب أنا والفرات بقلم الدكتور الأديب عبد السلام العجيلي تحت عنوان قيمة وادي الفرات وهي مقال مأخوذة من مجلة " الأديب " اللبنانية عدد يناير 1966.‏

وكتاب أنا والفرات هو القسم الأول من مجموعة دأب على جمعها الراحل الباحث عياش وقد طبعت في تموز عام 1967 وقد ضمت بين دفتيها مجموعة مقالات نشرت في دوريات عربية تتحدث عن الباحث الدؤوب عبد القادر عياش لعدّة كتاب عرب وقد امتدت صفحاتها إلى 72 صفحة من القطع الوسط ويعد هذا الكتاب من الكتب النادرة احتوت بالإضافة إلى المقدمة التي تحدث بها العياش عن مسيرة حياته 17 مقالاً من كتابها : سامي الكيالي – عبد المعين الملوحي – ميخائيل عواد – فيليب حتي .‏

والجدير ذكره أن الباحث عياش يعد من أهم الباحثين الذين وثقوا للحياة الفراتية بكل تفاصيلها حيث ناهزت مؤلفاته في هذا المجال المئة وعشرين مابين المطبوع منها والمخطوط‏

الكاتب: