أكثر من 155 ألف طالبة وطالبة يتوجهون لمدارسهم في دير الزور

وأكد مدير التربية بدير الزور جاسم الفريح أن مديرية التربية انتهت من التحضيرات للعام الدراسي الجديد، وباشرت الكوادر الإدارية الدوام منذ أسبوع، وتم تجهيز الأمور الإدارية وتوزيع كوادر التدريس وفق الجداول والحصص اليومية، مبينا أن وزارة التربية وافقت على سد حاجة المجمعات بريف دير الزور من الشواغر، وتعيين الوكلاء، وقد تم تحديد حاجة محافظة دير الزور بحوالي 970 من الوكلاء، وقامت مديرية التربية بتأمين حافلات لنقل المعلمين باتجاه الريف ( الميادين والتبني ).

وأشار الفريح إلى أنه تم التركيز على الإجراءات الاحترازية للوقاية من جائحة كورونا بالتعاون مع دائرة الصحة المدرسية، وتم تنفيذ حملات التعقيم بالمدارس، وتنفيذ عدد من الدورات وورشات العمل للمرشدين الصحيين لتطبق البروتوكول الصحي وقياس درجات الحرارة للطلاب وكيفية التعامل مع الأطفال المصابين

ونوَّه الفريح باستمرار العمل بتأهيل المدارس بالتعاون مع بعض المنظمات الدولية قائلا إنه خلال فترة قصيرة هناك أكثر من عشر مدارس ستكون جاهزة لوضعها بخدمة العملية التعليمية.

لافتا إلى أنه سوف يتم تطبيق توجيهات الوزارة بشأن اللباس المدرسي ولن يكون هناك تشديد في اللباس

وحول مدرسة المتفوقين أضاف الفريح أنه يوجد شعبة لطلاب الصف السابع تم افتتاحها وتضم 34 ناجحاً ممن حصلوا على 60 بالمئة بالاختبارات التي جرت مؤخراً، وهناك ثلاث شعب للصف الأول الثانوي تضم 88 طالباً وطالبة ممن حصلوا على 60 بالمئة باختبارات المتفوقين، وتم رفع كتاب للوزارة لافتتاح شعبة إضافية لطلاب الصف العاشر ليصبح العدد 118 طالباً وطالبة.

من جهته أوضح مدير الصحة المدرسية بتربية دير الزور الدكتور سلام السعيد أنه تم اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية، وتعقيم المدارس، كما تم توزيع حقيبة صحية لكل مدرسة وتوزيع سلة تنظيف تحتوي مواد التعقيم من كلور وصابون.

وأضاف السعيد: منذ بداية العام الدراسي الجديد سوف نكثف الجولات الميدانية لإجراء الفحوصات على الطلاب، والتشديد على المرشدين الصحيين بتطبيق البروتوكول الصحي، وإجراء قياس درجات الحرارة للطلاب بشكل دوري.

يذكر أن عدد المدارس بدير الزور وصل إلى 351 مدرسة بزيادة عن العام الماضي حيث كان عددها 342 مدرسة، وهي موزعة على كامل مساحة  المحافظة.