البيان الختامي للقاء الدولي ضمن صيغة أستانا: إدانة استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على سورية ورفض الإجراءات القسرية المفروضة عليها

جددت الدول الضامنة لمسار أستانا التزامها الشديد بسيادة ووحدة وسلامة الأراضي السورية واستمرار التعاون حتى القضاء على التنظيمات الإرهابية فيها.

وشدد البيان الختامي للقاء الدولي الـ 15 بصيغة أستانا المنعقد في مدينة سوتشي الروسية على “رفض الأجندات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سورية ووحدة أراضيها وإدانة تزايد أنشطة التنظيمات الإرهابية فيها”، وأيضاً “رفض محاولات خلق وقائع جديدة على الأرض بحجة مكافحة الإرهاب ورفض نهب النفط الذي يجب أن تعود عائداته للدولة السورية”.

وأشار البيان إلى إدانة استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على سورية التي تنتهك القانون الدولي وتعرض الاستقرار والأمن في المنطقة للخطر.

وركز البيان على الالتزام بدفع عملية التسوية السياسية التي يقودها ويملكها السوريون ودعم عمل لجنة مناقشة الدستور في جنيف، ورفض الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية والتي تتعارض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وخاصة في مواجهة وباء كورونا، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدات الإنسانية لمحتاجيها دون تمييز وتسييس وشروط مسبقة والمساهمة في عملية إعادة الإعمار في سورية.

وحسب البيان سيعقد الاجتماع الدولي السادس عشر بصيغة أستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان منتصف العام الجاري.

يتبع…

سوتشي-سانا-الفرات