وقفة احتجاجية في دير الزور تنديدا بالحصار المفروض على الحسكة والقامشلي

تنديداً بجرائم ميليشيا “قسد” وحصارها الجائر الذي تفرضه على مدينة الحسكة والقامشلي نظم أهالي محافظة دير الزور وقفة احتجاجية طالبوا خلالها بفك الحصار المفروض على المواطنين وطرد المحتل الأمريكي والتركي من البلاد.
المشاركون في الوقفة مثلوا جميع قبائل وعشائر المحافظة تجمعوا في ساحة السيد الرئيس بمدينة دير الزور ورفعوا اعلام الجمهورية العربية السورية ولافتات حملت عبارات الاستنكار والرفض لممارسات المحتل الأمريكي واذنابه وتؤكد على التمسك بوحدة وسيادة التراب الوطني و ضرورة الوقوف صفاً واحداً لطرد قوات الاحتلال الأمريكية والتركية من الأراضي السورية
وفي ختام الوقفة اصدر المشاركون بيانا باسم أهالي دير الزور جاء فيه " نلتقي اليوم لنعبر عن رفضنا لما يقوم به المحتل الأمريكي والتركي واذنابهم من العصابات الإرهابية من ممارسات وحشية وحصار جائر يستهدف الأطفال والشيوخ والنساء والمرضى بحق أهلنا في محافظة الحسكة ومدينة القامشلي ولنحذر ميليشيا قسد ضرورة التوقف عن الممارسات البشعة بحق أهلنا ورفع الحصار الجائر عنهم فورا .
باسم أهالي محافظة دير الزور نرفض كل ممارسات الاحتلال الأمريكي على ارضنا لانها تخدم مصالحهم وتسهم في نهب ثروات الشعب السوري وتجويعه .
كما ندعو أهلنا ووجهاء عشائرنا الشرفاء في الجزيرة السورية الى مقاومة الاحتلال لتحرير كامل تراب الوطن من الدنس الأمريكي والتركي والانفصاليين ونهيب بهم الوقوف صفا واحدا في مواجهة المشروع الصهيو امريكي ومواجهة كافة المشاريع الانفصالية واخذ الحيطة والحذر لما يخططون له من تصفيات واغتيالات للشخصيات والرموز الوطنية ووجهاء العشائر .
كما نؤكد ان جميع الممارسات الوحشية بحق شعبنا من قطع للمياه والحصار لن تثنينا عن التمسك بالثوابت الوطنية المتمثلة في السيادة السورية على كامل التراب الوطني تحت راية الوطن وخلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد "
دير الزور – إبراهيم الضللي