أداء التعليم العالي تحت قبة مجلس الشعب.. إبراهيم: تحسين تصنيف الجامعات السورية وأتمتة عمل المشافي

دمشق-سانا

ناقش مجلس الشعب اليوم في جلسته الثامنة من الدورة العادية العاشرة للدور التشريعي الثاني برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء عمل ومهام وزارة التعليم العالي.

وركزت مداخلات الأعضاء على تكثيف الخطط لرفع جودة العملية التعليمية وتصنيف الجامعات السورية على المستوى العالمي والاستثمار الأمثل في البحث العلمي وتوظيف طاقات الموهوبين والمبدعين والإسراع بتعديل قانوني تنظيم الجامعات والتفرغ العلمي وتطوير الكتاب الجامعي ورفع تعويضات التأليف.

كما تركزت المداخلات على رفد المشافي التعليمية بالمعدات الطبية المتطورة وصيانة الأجهزة المتوقفة عن العمل والإسراع باستكمال مشروع المشفى الجامعي في جامعة البعث وإعادة النظر بموضوع السنة التحضيرية في الكليات الطبية وعدم حصرها بالجامعات الحكومية ومعالجة تفاوت الأقساط بين الجامعات الخاصة.

كما طالب أعضاء المجلس بتمديد سنوات تأجيل طلاب الكليات الطبية لخدمة العلم بما يتناسب مع طول سنوات دراستهم وتخصصهم وتفعيل التدريس المسائي في الجامعات الحكومية وإعادة أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الفرات إلى أماكن عملهم وتطوير المناهج في المعاهد وربطها بسوق العمل.

وزير التعليم العالي الدكتور بسام بشير ابراهيم أشار إلى أن المشافي التعليمية الـ 12 قدمت خلال العام الماضي 15 مليون خدمة طبية وأنفقت الوزارة من خلال موازنة الدولة 42 مليار ليرة على هذه المشافي مع توريد تجهيزات وتقنيات حديثة مبيناً أن عدد الأطباء الذين يعملون فيها “غير كاف”.

ولفت الوزير ابراهيم إلى استيعاب الطلاب الذين حصلوا على الشهادة الثانوية في جميع جامعات ومعاهد القطر ومعالجة وضع أكثر من 100 ألف للمرحلة الجامعية الأولى و 5000 طالب من مراحل الدراسات العليا المستنفدين للأعوام الماضية.

وبين وزير التعليم زيادة عدد مقاعد ذوي الشهداء في المرحلتين الجامعية الاولى والدراسات العليا وتقسيط الرسوم الجامعية بالتعليم الموازي إلى أربعة اقساط وتسوية أوضاع طلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة منذ ثماني سنوات وإلغاء شرط الإجازة بلا أجر بالنسبة لمن يتابع من الطلاب الموظفين مرحلة الدكتوراه وربطها بموافقة الوزير المختص.

وأشار ابراهيم إلى وجود نقص في أعضاء الهيئة التدريسية بوجود 5000 عضو مقابل 712 ألف طالب لذلك يجرى العمل على إعلان مسابقات أعضاء هيئة تدريسية وهيئة فنية لسد هذه الفجوة مؤكداً الاستفادة من منح الدول الصديقة مع توقيع 16 اتفاقية تعاون علمي خلال الأشهر السبعة الماضية وإقامة مراكز بحثية علمية مشتركة.

وقال وزير التعليم العالي إن تصنيف الجامعات السورية تحسن حيث ارتفع ترتيب جامعة دمشق من 10900 إلى 3600 والعمل جار لمزيد من التحسين عبر إبراز الإنتاج العلمي لها مشيراً في موقع آخر إلى إحداث شعب تجنيد في الجامعات ومراكز خدمة الطلاب والعمل قائم على أتمتة عمل المشافي والتجهيزات والكادر الطبي.

وفي رده على مداخلات الأعضاء أوضح وزير التعليم العالي أن نسبة الإنجاز في المشفى الجامعي التابع لجامعة البعث وصلت إلى 76 بالمئة ورصد 800 مليون لتجهيز المراحل الأولى للأبنية الخاصة بجامعة طرطوس.

وكشف ابراهيم عن إعداد مشروع التأجيل الدراسي لطلاب الجامعات بما لا يتجاوز الحد الأعلى 37 عاماً كل حسب اختصاصه والعمل على تقييم تجربة السنة التحضيرية للكليات الطبية والطلب من الجامعات الخاصة تثبيت الأقساط وعدم رفعها.

من جهة أخرى أحال مجلس الشعب مشروع القانون المتضمن جواز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل من السوريين ومن في حكمهم في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقاني في الجهات العامة في كل عام دراسي دون إعلان أو مسابقة وفق شروط محددة إلى لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي لاستكمال دراسته.

رفعت الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبد الله عبد الله إلى الساعة الحادية عشرة من يوم غد الأربعاء.

رقم العدد:4264