الدفاع الروسية: الاحتلال الأمريكي يمنع إخراج المهجرين السوريين من مخيم الركبان


موسكو-سانا

جددت وزارة الدفاع الروسية تأكيدها أن قوات الاحتلال الأمريكي تمنع إخراج المهجرين السوريين من مخيم الركبان وإعادتهم إلى قراهم وبلداتهم التي هجرهم منها الإرهاب.

وأشار مدير مركز التنسيق الروسي في حميميم اللواء فيكتور كوبتشيشين في بيان مساء اليوم إلى أن “القوات الأمريكية قامت بمنع الحافلات التي أعدتها سورية وروسيا من الوصول إلى مخيم الركبان لإجلاء المدنيين السوريين منه”.

ولفت اللواء كوبتشيشين إلى أنه “وبهدف منع وقوع كارثة إنسانية في مخيم الركبان بمنطقة التنف ولإجلاء المهجرين منه بشكل آمن وطوعي إلى أماكن إقامتهم قام الجانبان الروسي والسوري بفتح ممر إنساني دائم ونقطة تفتيش متنقلة في منطقة جليب التي وجهت إليها قافلات من الحافلات تم تشكيلها لهذا الغرض”.

وشدد كوبتشيشين على أن “الحكومة السورية ضمنت أمن المهجرين الذين يرغبون في الاستفادة من هذه الفرصة وطبقت نظاما مسهلا لإعادة وثائقهم”.

وأضاف مدير مركز حميميم:”على الرغم من ذلك إلا أن خروج المهجرين من مخيم الركبان لا يزال معقدا حيث يمنع الجانب الأمريكي الحافلات من إجلاء المهجرين ويرفض ضمان أمن تحركات القافلات الإنسانية في داخل المنطقة حول قاعدته في التنف والتي يبلغ نصف قطرها 55 كيلومترا”.

ويعيش في مخيم الركبان آلاف المهجرين السوريين بفعل الإرهاب أوضاعا إنسانية صعبة ويعانون من نقص الرعاية الصحية ونقص الغذاء وتقوم قوات الاحتلال الأمريكي وميليشياته الإرهابية المتواجدة بشكل غير شرعي في منطقة التنف باحتجازهم وتمنعهم من مغادرة المخيم عبر الممرات الإنسانية التي تم افتتاحها من قبل الجانبين السوري والروسي.

رقم العدد: 4197

 

FacebookTwitterTelegramWhatsAppVKGoogle+Yahoo MailLineEmailPrint