من الميادين.. شكوى بالرائحة والصورة

يشتكي أهالي الميادين منذ أيام من بركة المياه الآسنة التي تشكلت وسط الشارع العام، وهو شريان الحياة في المدينة، شكوى وراء شكوى لمجلس المدينة دن آذان صاغية ولا أيد تتحرك لحل الانسداد الذي حصل في الصرف الصحي.

انسداد في ظل كورونا، مستنقع من الماء شديد القذارة، ورائحة لا تطاق حسبما يقول من شموها مجبرين من المارة، والمتضرر الأكبر أصحاب الفعاليات التجارية في الشارع المذكور، ويضيف الأهالي وأصحاب المحال أن الشكوى ليست بنت يومها، بل مزمنة تكررت كثيرا لأن الفالج الذي لا يعالج مزمن أيضا.

ننقل لكم هذه الشكوى بالرائحة والصورة.