الآلية الجديدة لبيع السكر والارز أنهت الازدحام أمام صالات السورية للتجارة بدير الزور


اختفت مظاهر الازدحام التي كانت تشهدها صالات ومنافذ السورية للتجارة بدير الزور منذ بدء تطبيق الآلية الجديدة لبيع مخصصات مادتي السكر والأرز على البطاقة الإلكترونية وفق مواعيد محددة عبر رسائل نصية تصل للمواطنين على أجهزتهم الخلوية.
- جاهزية تامة وكميات وافرة
مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة بدير الزور أغيد الجويشي قال : بعد مضي أسبوعين على تطبيق الآلية الجديدة لبيع مخصصات مادتي السكر والأرز على البطاقة الإلكترونية تستمر صالاتنا ببيع المواد المذكورة بسهولة ويسر لافتا ان الآلية الجديدة تعتمد إرسال رسالة نصية تتضمن موعد استلام المواد من الصالة المحددة من المواطن الذي يمكنه أن يختارها حيث تكون الأقرب إلى مكان سكنه أو عمله و يمكنه شراء مخصصاته من هاتين المادتين خلال يومين من تاريخ وصول الرسالة وفي حال عدم تمكنه من ذلك خلال الفترة المحددة يمكنه إعادة الطلب لأخذ دور جديد.


وبالنسبة لاختيار الصالة الأنسب لكل مواطن لاستلام مخصصاته منها يتم تحديد الصالة من نفس التطبيق المخصص لاستلام اسطوانات الغاز والموجود عبر قناة تلغرام أو الموقع الإلكتروني الخاص بمشروع البطاقة الإلكترونية أو عبر خدمة USSD على الرقم (مربع 9884 نجمة) أو عبر تطبيق الجوال" وين " ومن خلال التطبيق يقوم المستفيد بتحديد كميات السكر والأرز المطلوبة ليتم إرسال الرسالة وفي حال لم يتم تحديد الصالة ومن ثم تحديد الكميات لن تصل الرسالة للمواطنين .لافتا الى انه تم تعميم اسم كل صالة او منفذ بيع ورمزها عن طريق وضع ملصقات في كل الصالات والمنافذ ليختار المواطن الصالة التي يريدها وتفعيل بطاقته كما ان العاملين في المؤسسة على استعداد لمساعدة المواطنين الذين لايمكنهم تنزيل التطبيق في اجراء مايلزم لحصولهم على مستحقاتهم .


وأوضح الجويشي ان صالات ومنافذ السورية للتجارة في المحافظة البالغ عددها 41 صالة ومنفذ بيع تغطي كامل مساحة المحافظة وزعت منذ بداية تطبيق الآلية الجديدة 35 طنا من مادة السكر و32 طنا من مادة الأرز .
مؤكدا الجاهزية التامة وتوافر المادتين لدى جميع الصالات والمنافذ في المحافظة وبكميات تكفي جميع المستحقين .


- آلية مريحة
ونوه عدد من المواطنين بهذه الخطوة التي وفرت عليهم المزيد من الوقت والجهد حيث أشارسليمان النجم أنه بعد ثلاثة أيام من ارسال الطلب عبر الموبايل وصلته الرسالة لاستلام مستحقاته من صالة الروضة التي اختارها وهي الصالة الأقرب الى منزله ولفت عبد الله مهجع ان الآلية الجديدة لتوزيع المواد المقننة سهلة وأسرع في الاستلام وخلال دقائق تم الحصول على المخصصات وأشار صالح اليوسف إلى أن هذه الآلية تمنع الازدحام الذي كان يحدث في كل دورة لاستلام المواد وتوفر الانتظار وتختصر الوقت حيث كان يقضي ساعات طويلة من الانتظار للحصول على مخصصاته واعتبر طارق العبد الله أن هناك وضوحا وانتظاما بالعمل وفق الآلية الجديد وفرقا واضحا عن الفترات الماضية التي كانت تشهد فيها الصالات ازدحاما ما كان يشكل عبئا على المواطنين والعاملين بالمؤسسة.
دير الزور – إبراهيم الضللي