كما انتصرت مدينتها على الإرهاب.. ديرية تنتصر على سرطان الثدي

KMA-ENTSRT.jpg

استمدت منار عبد الكريم 40 عاماً من زوجها وأطفالها الأربعة الإرادة للانتصار على سرطان الثدي، وهي اليوم، على حد تعبيرها، أكثر تمسكاً بالحياة متذكرة كلمات ابنها البكر عمر عندما كان يحضر لامتحانات شهادة التعليم الأساسي خلال فترة علاجها ويردد دائما (كوني قوية فكلانا سينجح ، أنا في الدراسة وأنت ستنتصرين على المرض).

منار التي أصيبت بالمرض منذ أربع سنوات وشفيت منه بعد علاج لمدة عامين قالت إن رحلة العلاج صارت من الماضي رغم مصاعبها فكنت اضطر للسفر من دير الزور التي كانت محاصرة من إرهابيي “داعش” إلى مشفى المواساة بدمشق لتلقي العلاج ما حملني مشقة كبرى تضاف للآلام الشديدة وأضافت اليوم أصبحت ناجية من السرطان أعيش فرح شفائي مع فرح انتصار بلادي على الإرهاب.

وتشارك منار اليوم في حملات التوعية انطلاقاً من تجربتها لتشجيع النساء على إجراء الفحوصات بشكل دوري وعدم الاستسلام للوهم فضلاً عن كونها عاملة صحية في فرع جمعية تنظيم الأسرة بدير الزور.

ويخصص تشرين الأول من كل عام للتوعية بسرطان الثدي أول السرطانات التي تصيب النساء عالمياً ومحلياً وتشارك جهات حكومية وأهلية في سورية بتوفير فحوصات مجانية وجلسات تثقيف للكشف المبكر عن المرض واختصار رحلة طويلة من العلاج.

رقم العدد:4387