الظاهرة المؤقتة لتراكم القمامة في شوارع دير الزور تتقلص - البلدية ترجعها لأسباب عديدة أهمها نقص الآليات واليد العاملة - الحلول هي زيادة ساعات العمل وإصلاح الآليات وإنذار اصحاب المحلات

zaher.jpg

دير الزور – ابراهيم الضللي

 ازدادت شكاوى اهالي دير الزور خلال الفترة الماضية من تراكم القمامة في شوارع المدينة وتأخر ورشات مجلس المدينة في ترحيلها الامر الذي سبب ازعاجا كبيرا للأهالي ومخاوف من انتشار الحشرات والامراض ولاسيما  اننا في فصل الصيف ودرجات الحرارة تشهد ارتفاعا كبيرا .

- نقص في الاليات واليد العاملة ... قابله زيادة بشرية وبالتالي في الكميات

 أرجع رئيس مجلس مدينة دير الزور المهندس رائد منديل سبب الاختناق في ترحيل القمامة خلال الاسابيع الفائتة  الى النقص الحاصل في الآليات المتوافرة لدى مجلس المدينة وقلة عدد العاملين والى  الزيادة الكبيرة في عدد الاهالي العائدين الى منازلهم خلال الشهرين الفائتين وقدوم الالاف من الطلاب واسرهم الى احياء المدينة المأهولة خلال فترة الامتحانات العامة والامتحانات الجامعية ما ادى لزيادة كبيرة  بكميات القمامة  اضافة الى قيام الاهالي بتنظيف منازلهم من الانقاض ورميها في الشوارع ما ادى لاختلاطها مع القمامة .

واشار رئيس مجلس المدينة ان الاليات العاملة حاليا هي ضاغطة واحدة و4 جرارات وعدد العاملين 106 عمال فقط ويتم العمل حاليا على اصلاح 3 ضواغط و3 جرارات  من ميزانية اعادة الاعمار لرفد مصلحة النظافة بها .

وبين ان كميات القمامة التي يتم  ترحيلها يوميا تصل  لأكثر من 300 متر مكعب منها 160 متر مكعب تقوم ورشات فرع الشركة العامة للمشاريع المائية بترحيلها بموجب عقد مبرم مع مجلس المدينة فيما تتولى ورشات مجلس المدينة بترحيل الكمية الباقية .

- الحلول العاجلة على رأسها زيادة ساعات العمل وتكثيفه

وعن الاجراءات التي قام مجلس المدينة باتخاذها  لتجاوز هذه الحالة أشار  المنديل الى انه  تم تكثيف عمل ورشات النظافة  وزيادة ساعات العمل من ورديتين الى ثلاث ورديات يوميا بهدف تجاوز حالة الاختناق في عملية نقل القمامة من احياء المدينة خلال الفترة السابقة الامر الذي انعكس بصورة واضحة على حالة النظافة في شوارع المدينة .

وفي ذات السياق  تم تنظيم 35 مخالفة بحق اصحاب المحلات الذين يقومون برمي القمامة خارج الاوقات والاماكن المخصصة وتوجيه انذارات لجميع اصحاب المحلات في اسواق المدينة للتقيد بمواعيد واماكن رمي القمامة .

وأهاب رئيس مجلس المدينة بالأخوة المواطنين  ضرورة التعاون مع مجلس المدينة والتقيد بأوقات وأماكن رمي القمامة .

- المواطنون لمسوا التحسن منذ يومين.. وامتد للشوارع الفرعية

تفاوتت آراء المواطنين حيال واقع النظافة   ففي الوقت الذي اتهم فيه عدد منهم مجلس المدينة بالتقصير وعدم القيام بالواجب أكد آخرون ان المسؤولية مشتركة بين المجلس والمواطن لكن الغالبية رأت   ان حالة الشوارع في احياء المدينة اختلفت الى حد كبير فيما يخص النظافة خلال الايام القليلة الماضية حيث اشار السيد طارق العبد الله احد الساكنين في حي الجورة ان حال النظافة  في الشوارع تحسن الى حد معقول ففي الوقت الذي كانت تنتظر الشوارع عدة ايام اما اليوم فالترحيل يتم كل يوم او يومين على الاكثر , وهذا ما اكده السيد عبد الرحمن الفاضل الذي قال : كان التنظيف اليومي يقتصر على الشوارع الرئيسة فيما تبقى القمامة في الشوارع الفرعية عدة ايام وفي الاونة الاخيرة لمسنا فرقا واضحا في عمل ورشات النظافة  واصبحت القمامة ترحل من كافة الشوارع بشكل طبيعي الى حد ما .

واشار المواطن محمد العلي احد القاطنين في حي القصور الى ان مسؤولية النظافة لا تنحصر بمجلس المدينة فهناك دور ينبغي ان يؤديه المواطن فالكثير من الاهالي لا يبالي في رمي القمامة في الشوارع او القائها من الطوابق الى وسط الشارع .

رقم العدد: 4291