جهود جبارة لتحسين الواقع الكهربائي بالميادين ... دراسة لتزويد الجمعيات الفلاحية في الريف الشرقي بالكهرباء

654643.jpg

تحقيق : محمد الرحمو

رغم نقص المعدات ، الكهرباء وصلت إلى جميع أحياء المدينة ،
بعد إنقطاع دام سنوات عدة بسبب سيطرة المجموعات الإرهابية على مدينة الميادين وريفها ، والتخريب والسرقة الممنهجة التي طالت القطاعات الخدمية ومنها قطاع الكهرباء ، وبجهود كبيرة و اهتمام حكومي و بأيدي ورشات شركة كهرباء محافظة ديرالزور ، عادت الكهرباء ( القطاع الخدمي المهم جدا ) لعودة عجلة الحياة إلى أحياء المدينة المحررة .
" الفرات " التقت مدير قسم كهرباء الميادين المهندس " علي عبد الجادر " ليشرح عن كيفية إعادة الكهرباء ، والصعوبات التي يلاقيها القسم في عمله ،فكانت البداية عن كيفية تغذية المدينة ، وعدد مراكز التحويل ، فأفاد المهندس عبدالجادر :
أن مدينة الميادين وريفها كانت قبل الأزمة تتغذى عن طريق محطة تحويل الميادين B2 محولة باستطاعة 60 ميغا واط/ أمبير عن طريق خط 66 فولط /التيم ؛ أما حالياً وبهدف إعادة التيار الكهربائي بأسرع وقت ممكن ، وبتوجيه ودعم من وزارة الكهرباء وبدعم من شركة كهرباء ديرالزور فقد تم تركيب محطة تحويل واحدة وبأستطاعة 20 ميغا /واط/ أمبير ، تتغذى عن طريق توتر 66 التيم ، علماً بأن المحطة قديمة وتم تأهيلها بكوادر محلية ووضعها بالخدمة .
وقد تم تركيب 17 مركز تحويل وزعت على أحياء المدينة كافة لإيصال التيار الكهربائي إلى جميع الأحياء إضافة لتركيب 2 محولة خاصة لمحطة مياه الشرب والهاتف الآلي بالمدينة ، وأوضح مدير الكهرباء بأن الميادين كانت تتغذى عن طريق محطتي تحويل تغذي 95 مركز تحويل ( محولة ) وقد سرقت ودمرت جميعها .
وعن تحسين الواقع الكهربائي بشكل عام أكد عبدالجادر أن تركيب محولات إضافية - وذلك حسب حاجة كل حي على حدا- مع الآخذ بعين الإعتبار رفد الأحياء التي تشهد عودة كثيفة للأهالي إلى بيوتهم .
أما عن وضع الجمعيات الفلاحية وتزويدها بالتيار الكهربائي للزراعة فأوضح مدير قسم كهرباء الميادين أن الدراسات جاهزة لإيصال التيار الكهربائي لخط الريف الشرقي حتى قرية الدوير ، والغربي حتى قرية سعلو ، لاستثمارها كخطوط خدمية والعمل يبدأ بها حال توفر المواد وبشكل خاص ( أمراس - متممات توتر - أعمدة إضافة للمحولات )
وبالنسبة لآليات القسم بين عبدالجادر أنه لايوجد سوى رافعة واحدة تقوم بالعمل لأن الآليات السابقة قد تعرضت للسرقة إضافة إلى تدمير جزء كبير من مقر القسم والذي يحتاج لبناء جديد ، كما يحتاج القسم لرفده برافعة احتياطية للقيام بأعمال الصيانة على أكمل وجه .
و أخيراً طالب المهندس العبد الجادر الأهالى بترشيد في استهلاك التيار الكهربائي ، و إطفاء الإنارة خلال فترة النهار وعدم التعدي على خطوط الشبكة و استخدام لمبات (اللد) التي توفر في استهلاك الكهرباء ريثما يتم تركيب عدادات للمنازل مؤكداً أن ورشات الكهرباء على أتم الاستعداد لتلبية حاجات الأهالي عند الأعطال ، لافتاً أن تعاون الأهالي مع قسم الكهرباء سيسهم في تخطي المشاكل التي قد تواجه توفير الكهرباء وتحسنها بشكل كبير .

رقم العدد: 4249